8 تصرفات يقوم بها الأهل تخنق الخَلق والإبداع عند الطفل



Get real time updates directly on you device, subscribe now.

حتى يكون أطفالكم مميزين في الحياة امتنعوا أيها الأهل عن القيام بهذه التصرفات الثمانية
1- -جعلهم يخافون من الفشل

كل واحد منا يخاف الفشل. ولكن بدون الفشل لن تشعر بحلاوة النجاح.للأسف أننا نزرع في عقول أولادنا فكرة أن الفشل هو طريق مسدود مميت لا عودة منه. وهذا في الواقع أبعد ما يكون عن الواقع. فالفشل ،حقيقة، هو الذي يعبد الطريق إلى النجاح.

-2- دفعهم دفعاً

للاسف أن هناك مفهوم شائع بين الناس أن الأطفال جدد على الحياة. هم لا يملكون الخبرة التي يملكها الكبار ويفتقرون إلى المعرفة التي تجعلهم يفهمون الأمور .. الدماغ هو عضلة تحتاج إلى وقت لتشكل الروابط وعبر دفع الأطفال دفعاً إلى مهارات نقوم بها قد نساهم في عدم تشكل بعض الروابط الدماغية. دعوهم أيها الأهل ينجزون أهدافهم . قد يستغرق الأمر وقتاً أطول من المتوقع ولكن الروابط ستدوم العمر كله وستكون المواجهة أسهل بالنسبة لهم في المرة القادمة

3- -جعل كل شيء منافسة

إن وضع فكرة أن على الطفل أن يهزم كل الأطفال الآخرين سيضع على كاهله ثقلاً كبيراً وضغطاً نفسياً زائداً. علينا ألا نجعل حياة طفلنا منافسة دائمة. والشخص الوحيد الذي على الطفل أن يشعر أنه ينافسه هو نفسه . على الطفل أن يزيل العوائق من أمام نفسه ولكن ذلك لا يكون بمنافسة الآخرين فقط .

4- ألا تكون أنت نفسك خلاقاً

هناك مثل يقول:” إن بدا غبياً ونجح..فهذا يعني انه ليس غبياً” . إن عددا كبيراً منا يخاف أن يكون كالأطفال عندما يصل إلى حل مشكلة ما . عندما نخنق إبداعنا وقدراتنا الخلاّقة ، فإننا بذلك نخنق أولادنا. علينا أن نبتكر طرقاً جديدة لتنفيذ الأشياء. علينا أن نصنع بطاقتنا الخاصة بدل أن نشتريها جاهزة.. علينا ان نجد طريقة للاستفادة من علب التلوين بدل رميها. نعم قد يبدو ما نقوله غريباً ولكن هذا فعلاً ما يحتاجه أولادنا. يحتاجون أن يروا أننا غير خائفين من الفشل وأن من الطبيعي أن نكون غير طبيعيين أو سخيفين حتى. عندما نختار أن نمشي على خط مستقيم سيحذو أطفالنا حذونا وعندما نسير على خط متعرج سيحذون حذونا أيضاً

5- إعطاء الطفل مكافآت خارجية.

من السهل أن نعد طفلنا بالبوظة إذا أكمل فرضه أو تمرّن على البيانو مدة نصف ساعة . ولكنك بالقيام بهذا أنت تغرس في عقله النامي مفهومين مؤذيين. الأول : ان عليه أداء واجبه فقط إذا كان هناك جائزة.
الثاني: أن ما يقوم به هو واجب لا يمكن إغفاله.

6- برمجة وقت الطفل بإفراط

حتى يمتلك الطفل قدرات ومهارات عديدة يعمد بعض الأهل إلى تسجيل أولادهم بأشياء عديدة “كاراتيه، فوتبول، سباحة، صفوف رسم وفنون. هذا سيجعل الطفل ملماً بكل شيء وأستاذاً في “لا شيء” . غالباً ما يشعر اولاد كهؤلاء بأن عليهم الذهاب الليلة للتدرب على كرة الطائرة بدل أن يشعروا بأنهم راغبون في ذلك. كم واحدا منا نحن الراشدين يرغب، بعد يوم عمل طويل ،في القيام بمزيد من العمل قبل النوم. الحقيقة أن أصحاب العقول التي عرفها التاريخ كانوا يتحدثون دوماً عن فوائد الاستراحة من العمل . وبدون إعطاء الطفل وقتاً للراحة لن يكون جاهزا لليوم التالي فالتالي.

7- اتاحة خيارات محدودة للطفل

من جهة أخرى إن اتاحة القليل من الخيارات للطفل سيخنق قدراته الإبداعية. لا شكّ أن عدداً كبيراً من الناس قد مروا بهذه التجربة. أنت تخرج فتشتري لعبة غالية الثمن أو أي شيء آخر. أنت تضع ذاك الشيء في صندوق كبير وبعد ساعات تجد الطفل يلعب ب… الصندوق. لا شك أنك تشعر بالانزعاج فقد دفعت 100 دولار من أجل اللعبة فإذا بالطفل يلعب بالصندوق ويترك اللعبة.الدرس الذي نتعلمه هنا أن الأطفال يرون الأمور بشكل مختلف عن الكبار فإذا أجبرناهم على الأخذ بوجهات نظرنا الضيقة فإننا بذلك نقتل مخيلتهم. هذا ما يشير إليه Dr. Neil deGrasse Tyson .

8- التحويم حولهم

عندما كنت صغيراًأذكر أني كنت أكره أن تأتي المعلمة وتقف ورائي مراقبة ما أفعله من فوق رأسي. وكنت أشعر بالانزعاج ويتعطّل دماغي إذ كنت أشعر أنها تريدني أن أنجز ما بين يدي على طريقتها وأن عليّ ألا أحيد البتة عن تعليماتها. ولكن الأولاد بحاجة أن يشعروا بالحرية للقيام بالأشياء على طريقتهم وإيجاد الحلول بأنفسهم. إذا ظلّ الأولاد يكررون فقط التعليمات ، لن يحظوا أبداً بإيجاد فكرة مبتكرة.





Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد