هل كريم روز فيه زئبق


هل الزئبق من مكونات كريم روز

روز كريم (Rose cream) هو عبارة عن كريم لتفتيح البشرة والتخلص من العيوب التي يعانون منها، ومن أكثر التنبيهات الهامة التي يجب التأكد منها قبل استخدام أي نوع من الكريمات، أنه لا يحتوي على مكونات خطيرة، حيث إن البعض منها يتضمن مادة الزئبق التي تعمل على التبييض، لأن الزئبق مبيض، ولكن للزئبق آثار جانبية يجب الحذر منها، لذلك من الممنوع استعماله في المستحضرات الخاصة بالبشرة، إذ أنه من المعادن الثقيلة، والتي قد تتسبب في الفشل الكلوي، حتى ولو تم وضعه بكميات قليلة، وبما أن  كريم روز يشتمل على الزئبق، فينبغي ألا يتم تطبيقه بكثرة، أو التوقف النهائي عنه.

اضرار كريم روز

كريم روز هو وصفة طبية تتضمن بعض من الأدوية التي تستعمل لعلاج الكلف، حيث إنه يساهم في تجديد البشرة في وقت سريع، كما أنه يقلل من التورم، الاحمرار، والحكة، ولكن يجب التأكد من استخدامه حسب إرشادات الطبيب الذي يحدد المدة والجرعة لتطبيقه، بالإضافة إلى ضرورة غسل اليدين قبل استعماله، والجدير بالذكر أنه مناسب للاستخدام الخارجي فقط، وفي حالة الشعور بأي أعراض لوجود حساسية من ذلك الكريم فيجب إعلام الطبيب بها على الفور، إذ أن كريم روز يحتوي على الزئبق، ومن أضرار الزئبق على البشرة أنها قد تتسبب في التهيج، الحرقة، الاحمرار، والحكة في المكان الذي يتم وضعه عليه. [1]

عند استمرار تلك الآثار الجانبية أو غيرها من الأعراض، فيجب استشارة الطبيب والتوقف عن استخدام الكريم إذا طلب هذا، وفي حالة كانت المرأة حاملاً أو تعاني من أي نوع من الأمراض يجب الحد من استخدامه على الفور، والجدير بالذكر أن المرأة المرضعة أن تبتعد عنه، بالإضافة إلى أن غالبية الآثار الجانبية لا تحتاج إلى علاج ولكنها تختفي عند الاعتياد على المستحضر، إذا كانت ليست خطيرة. [1]

خلطة كريم روز للتبييض

كريم روز للتبييض يعمل بطريقة فعالة لجعل البشرة تتمتع بالجمال، حيث إنه يقوم بتقليل إنتاج صبغة الميلانين، [2] ويحتوي كريم روز على الورد التايلاندي للتبييض والذي يساعد على جعل البشرة في حالة جيدة، ولكن يجب التأكد من عدم وجود أضرار يتسبب فيها الكريم لأنه يحتوي على الزئبق، وبالرغم من هذا هناك بعض الأشخاص ممن استخدموه كانوا راضين عنه دون وجود أي آثار جانبية، ويمكن التعرف على ما تتكون منه خلطة كريم روز في الآتي: [3]

  • مسحوق اللؤلؤ الطبيعي.
  • زيت نباتي مضاف إليه معجون ثاني أكسيد التيتانيوم.
  • أكسيد الزنك ومعجون الكربومير.
  • بودرة صندل.
  • شمع النحل.
  • الزئبق.
  • هيدروكسيد البوتاسيوم ومعجون بروتين الحليب.
  • جل النفطي والماء المقطر.
  • معجون زيت الزيتون.

الزئبق في كريمات روز للبشرة

منذ ما يقرب من 9 سنوات سجلت ولاية كاليفورنيا ما يزيد عن 60 حالة تسمم لها علاقة بكريمات البشرة الخاصة بالتبييض مثل كريم روز، والتي تتضمن نسب قليلة من كلوريد الزئبق، الزئبق، أو الكالوميل، مما يتسبب في تسمم ومشكلات خطيرة لصحة الإنسان، كما يعمل الناس على استخدام هذا النوع من الكريمات للتخلص من النمش أو البقع والعيوب التي تسببها الشيخوخة، بالإضافة إلى علاج حب الشباب، تفتيح البشرة، وفي الغالب تُباع هذه الكريمات في المتاجر الصغيرة أو عبر الإنترنت، ولكن يجب التأكد من عدم وجود أعراض سواء عند الكبار أو الأطفال كما يلي: [4]

العلامات والأعراض العامة:

  • فقدان الذاكرة، والشعور بصعوبة في التركيز.
  • التهيج، العصبية، والقلق.
  • الاكتئاب وعدم القدرة على النوم.
  • الإحساس بصداع قوي.
  • الشعور بالتعب والفقدان الكبير للوزن.

الأطفال الذين يعانون من التعرض لكريمات تحتوي على زئبق:

  • تورد اليدين والقدمين.
  • حدوث تقشر في الجلد.
  • سيلان مفرط للعاب.
  • أمراض في اللثة أو الحلق.
  • ضعف الشهية، وتهيج البشرة.
  • ارتخاء في العضلات وضعف قوتها.
  • الشعور بتشنجات في الساق.
  • ارتفاع في مستوى ضغط الدم.
  • ظهور طفح على الجلد.

كريمات تبييض خالية من الزئبق والكورتيزون

تُستعمل المراهم أو الكريمات الخاصة بالتبييض أو تفتيح البشرة على أوسع نطاق في كافة أرجاء العالم، وتكون بهدف التخلص من البقع الداكنة مثل فرط التصبغ الناتج عن الالتهاب أو الكلف، وهو يعتبر من الإتجاهات التي تهدف إلى تخفيف الميلانين الطبيعي في الجلد، ومن أنواع الكريمات التي تكون خالية من الزئبق، هي التي يتم إنتاجها بواسطة المواد التالية:  [5]

الهيدروكينون

الهيدروكينون من العوامل الفعالة التي تُفتح البشرة، ولكنه أصبح غير منتشر في بعض من أنحاء العالم، حيث إن له آثارجانبية، إذا تم استعماله لفترات طويلة، إذ أن أفضل تركيز له دون الحاجة إلى وصفة طبية هو 2٪، ولكن يتواجد بكميات تصل إلى 4٪، وبحسب نصائح المتخصصين، فيجب استخدامه كل يوم لما لا يزيد عن 6 أشهر، كما أنه يفقد التأثير الأولي له في تثبيط التصبغ مع الاستعمال لفترات طويلة وتعزيز الشمس، بالإضافة إلى أن التمدد الخارجي هو الخطر الأساسي الذي يحدث عند الاستمرار في استخدام الهيدروكينون، وهو ما يُنتج عنه تلطيخ باللون الأسود والأزرق، والذي يؤثر على الأظافر والجلد حينما يتعرضون للشمس.

النباتات

من الجيد إضافة بعض من المركبات النشطة الجديدة من أجل تفتيح البشرة التي تكون معزولة عن النباتات إلى الكريمات الخاصة بتفتيح البشرة، كما أنه من الواضح أنها تُحد من إنتاج الميلانين دون أن تتسبب في أي من أنواع التسمم للخلايا الصباغية في الجلد، والجدير بالذكر أنه من غير المعروف ما هي أنواع الكريمات التي تستخدم بغرض تفتيح البشرة دون أن تؤدي إلى خطورة على الشخص المستخدم.

قائمة بـ أخطر كريمات تفتيح البشرة

هناك بعض الكريمات الخطيرة التي قد يكون الشخص يستعملها في الوقت الحالي، ولكن يجب الحذر من أنها في بعض الأحيان تكون ضارة وغير قانونية، بالإضافة إلى أن البعض منها قد خضع بالفعل لسحب أو حظر بواسطة مجموعة من السلطات الصحية الأوروبية، وتكمن هذه الخطورة الكبيرة في أنها مصنوعة من الزئبق الضار، وفي الآتي أنواع الكريمات الخطيرة التي تحتوي على زئبق: [6]

  • بيوتي كلينيك: تم إنتاج هذا الكريم في دولة باكستان، وهو من المنتجات التي تحتوي على الزئبق، حيث إن الزئبق حينما يتراكم في الجسم يمكن أن يؤدي إلى تلف الدماغ، الكلى، والجهاز العصبي، إلى جانب أنه قد يؤثر على الإنجاب وصحة الجنين، والجدير بالذكر أن المنتج لا يتوافق مع لائحة كريمات التجميل.
  • فلوريز دو: والذي يتم إنتاجه في دولة فرنسا، حيث إنه يتضمن الزئبق كذلك مثل السابق له، وبالتالي يؤدي إلى ذات الأضرار.
  • كريم الجمال: بلد الإنتاج الخاص به هو باكستان، والذي يشتمل على الزئبق أيضًا، وينتج عنه المخاطر المعروفة التي يتسبب فيها الزئبق.



Source link

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد