ما هي أسماء التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب تساقط الشعر؟


ما هي أسماء التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب تساقط الشعر؟ انتشرت في الآونة الأخيرة مشاكل عديدة تخص الشعر، يعتبر تساقط الشعر من أشهر مشكلات الشعر التي يواجهها الناس، وهناك أسباب كثيرة تؤدي إلى تساقط الشعر وكل سبب يكون له العلاج الخاص به.

ولكي نتعرف على السبب لمعرفة العلاج المناسب لابد من إجراء عدد من الفحوصات والتحاليل ولمعرفة التحاليل والفحوصات المطلوبة لمعرفة سبب تساقط الشعر تابعونا في هذا المقال.

التحاليل المطلوبة لمعرفة سبب تساقط الشعر

للتعرف على سبب تساقط الشعر لابد من إجراء بعض التحاليل والفحوصات ومن أهمها:

أولًا: تحاليل الهرمونات

  • عند حدوث أي خلل في هرمونات جسم الإنسان فسيؤدي ذلك إلى تساقط الشعر.
  • لذلك فعندما يبدأ الشعر في التساقط فلابد من إجراء تحاليل الهرمونات التي توضح ما هو الهرمون الذي أدى إلى تساقط الشعر.
  • ومن الهرمونات التي يمكن أن تؤثر في تساقط الشعر ولابد من قياس مستواها باستمرار للاطمئنان على الشعر هي: هرمون التستوستيرون، هرمون البرولاكتين، هرمون الأندروستينديون، الهرمون المنبه للجريب، الهرمون الملوتن، هرمونات الغدة الدرقية، هرمونات الأندروچينات، هرمون الأستروچين وهرمون النمو.
  • ولابد من الأخذ في الاعتبار أن تغير الهرمونات الذي يحدث في الجسم نتيجة الحمل والولادة أو نتيجة انقطاع الطمث قد يؤدي إلى حدوث تساقط في الشعر ولكن لفترة مؤقتة تنتهي بزوال السبب المؤدي إليها.

ثانيًا: تحاليل فحص الحديد في الجسم

  • إن نقص نسبة الحديد في الجسم سيؤدي بالفعل إلى تساقط الشعر لذلك لابد من التأكد من أن نسبة الحديد في الجسم مناسبة.
  • التحاليل التي ينصح بعملها للاطمئنان على نسبة الحديد في الجسم هي: فحص نسبة الحديد في الجسم، فحص نسبة الفيريتين في الجسم، بالإضافة إلى فحص قدرة الجسم على الربط بين الحديد والترانسفيرين.

اقرأ أيضًا من هنا: فيروجلوبين Feroglobin لعلاج فقر الدم وتساقط الشعر

ثالثًا: تحاليل لفحص نسبة بعض العناصر في الجسم

  • هناك بعض المواد الغذائية والعناصر والمعادن التي يؤدي نقصها في الجسم أو زيادتها إلى تساقط الشعر.
  • فعلى سبيل المثال فإن زيادة نسبة ڤيتامين أ في الجسم يعمل على تساقط الشعر.
  • كما أن نقص نسبة الزنك في الجسم، ونقص نسبة البيوتين الذي يحتويه الجسم، بالإضافة إلى نقص فيتامين د في الجسم كل هذا يؤدي أيضًا إلى تساقط الشعر.
  • بالإضافة إلى ذلك فإن زيادة نسبة السيلينيوم أو نقص نسبة النياسين في الجسم يعملان أيضًا على تساقط الشعر.
  • لذلك فلابد من التأكد من نسبة هذه المعادن والعناصر في الجسم باستمرار لتجنب الإصابة بضعف الشعر وتساقطه.

رابعًا: فحص خزعة فروة الرأس

  • عندما يزيد تساقط الشعر ويكون الإنسان بحاجة إلى معرفة السبب الفعلي لتساقطه فإنه يقوم بعمل فحص لخزعة فروة الرأس.
  • يتم فحص خزعة فروة الرأس عن طريق أخذ عينة صغيرة جدًا من فروة الرأس لا يتجاوز قطرها 4 ملليمتر.
  • ثم يقوم بفحص هذه العينة أسفل المجهر لمعرفة السبب الفعلي وراء تساقط الشعر.

خامسًا: فحص شد الشعر

  • يعتبر فحص شد الشعر من أشهر الفحوصات التي تتم للتعرف على سبب تساقط الشعر.
  • يتم فحص شد الشعر عن طريق إمساك عدد من الشعرات لا تقل عن أربعين شعرة تقريبًا ويتم شدهم برفق.
  • ثم يقوم الطبيب بتكرار هذه العملية عدة مرات في أماكن متفرقة من الرأس.
  • ثم يتم حساب عدد الشعرات التي تسقط نتيجة الشد في كل مرة، ويتم فحصهم تحت المجهر.
  • إذا سقط أربعة شعرات من كل 6 شعرات في كل مرة، وكان هذا الشعر المتساقط من الشعر المتنامي، كان ذلك دليل على إصابة الشخص بمرض تساقط الشعر الكربي.

سادسًا: فحص نتف الشعر

  • في هذا الفحص يتم أخذ عدد من الشعرات من الرأس لا تقل عن خمسين شعرة، ويتم نزعهم من الجذور.
  • ثم بعد ذلك يتم فحص هذه الشعرات تحت المجهر لمعرفة السبب الحقيقي في تساقط هذا الشعر.

شاهد أيضًا من هنا: سعر حبوب فيروجلوبين لتساقط الشعر ونقص الحديد

سابعًا: فحص عد الشعر اليومي

الزوار شاهدوا أيضًا:

  • في هذا الفحص يقوم المريض بجمع الشعر المتساقط منه خلال عدد من الأيام يصل إلى 14 يوم ويقوم بإعطائهم للطبيب.
  • ثم بعد ذلك يقوم الطبيب بفحص هذا الكمية من الشعر المتساقط.
  • فإذا كان عدد الشعر المتساقط قليل أصبح الأمر طبيعيًا ولا داعي للقلق.
  • أما إذا كانت نسبته كبيرة وعدد الشعرات مبالغ فيه فهذا يعني وجود خلل في شيء ما، حينها أصبح من الضروري معرفة سبب تساقط الشعر للتعرف على طريقة علاجها.

ثامنًا: تحليل صورة الدم الكاملة

  • يطلق على هذا التحليل اسم فحص تعداد الدم الكامل cbc.
  • في هذا التحليل يتم التأكد من نسبة العناصر والمواد الموجودة في الدم.
  • إذا ظهر خلل في أي عنصر كان ذلك مؤشر على تساقط الشعر.

تاسعًا: فحص كثافة الشعر

  • لابد من فحص كثافة الشعر باستمرار للتأكد من أن كثافته مناسبة.
  • إذا وجد نقص في كثافة الشعر كان ذلك دليل على وجود خلل معين لابد من اكتشافه.

عاشرًا: فحوصات مرض الزهري

  • لابد من التأكد من عدم إصابة الشخص بمرض الزهري قبل إجراء أي فحص للشعر.
  • حيث إنه إذا كان الإنسان مصاب بمرض الزهري كان ذلك سبب قوي لتساقط الشعر ولابد من علاجه أولًا.

الأسباب التي تؤدي إلى تساقط الشعر

هناك أسباب عديدة تؤدي إلى زيادة نسبة تساقط الشعر وفيما يلي سنذكر بعضها:

  • تعتبر الإصابة بأمراض الغدة الدرقية وغيرها من الأمراض الصحية سبب من أسباب تساقط الشعر.
  • كما أن الإصابة بسعف الرأس من المسببات الرئيسية لتساقط الشعر.
  • إذا نقص عنصر من العناصر الغذائية والفيتامينات التي يحتاجها الجسم سيؤدي ذلك لتساقط الشعر مثل: نقص نسبة الحديد في الجسم، ونقص تناول البروتينات الضرورية للجسم.
  • كما أن هناك بعض الأدوية والعلاجات تؤدي أيضًا لتساقط الشعر ومن أشهر هذه العلاجات: العلاج والأدوية الكيميائية.
  • ومن الممكن أن يكون تساقط الشعر نتيجة لعوامل وراثية أو نتيجة انتقال بعض الجينات فقد يكون أحد الأبوين أو أحد الأجداد مصاب بتساقط الشعر فينتقل ذلك إلى الأبناء.
  • ولا نغفل أن التوتر والقلق المستمر سيؤديان لا محالة إلى تساقط الشعر حيث إنهما يعملان على إصابة هرمونات الجسم بخلل.
  • وهناك بعض الناس يظهر تساقط الشعر عندهم مع التقدم في العمر فكلما كبر في السن زاد لديه نسبة تساقط الشعر.
  • قد تؤدي بعض العادات اليومية أحيانًا إلى تساقط الشعر حيث إن شد الشعر بقوة أثناء تسريحه أو استخدام مصففات الشعر الحرارية مثل السيشوار والمكواة وغيرهما يؤديان إلى زيادة نسبة تساقط الشعر.
  • كما أن استخدام بعض مستحضرات التجميل الخاصة بالشعر كالصبغات والكريمات يعمل على تلف الشعر وزيادة تساقطه، وكلما زاد استخدام هذه المستحضرات كلما زادت فرصة تساقط الشعر.

علاج تساقط الشعر

ينقسم علاج الشعر من التساقط إلى عدة أقسام من أهمها:

أولًا: العلاج الطبي

  • لابد من استشارة الطبيب إذا زاد أمر تساقط الشعر الذي سينصح بعلاج المشكلات الصحية التي أدت إلى تساقط الشعر أولًا.
  • كما أنه لابد من إمداد الجسم بالعناصر والمعادن اللازمة لمنع تساقط الشعر عن طريق تناول الأغذية الغنية بالعناصر الناقصة في الجسم أو تناول مكملات غذائية وفيتامينات تحتوي عليها.
  • عدم تناول الأدوية التي أدت إلى تساقط الشعر وإن كانت أدوية هامة فيمكن استبدالها ببدائل أخرى لا تؤثر على الشعر ولا تزيد من تساقطه.
  • وإذا تطور الأمر أكثر من اللازم فيمكن اللجوء لبعض طرق زراعة الشعر أو استخدام الليزر في تكوين الشعر وتقويته وزراعته، كما يمكن استخدام بعض الأدوية والدهانات الموضعية التي تحافظ على الشعر وتمنع تساقطه وتقويه.

ثانيًا: العلاج المنزلي

  • تجنب العادات التي تؤدي إلى تساقط الشعر مثل شد الشعر وتصفيفه بالأجهزة الحرارية.
  • كما يمكن استخدام مجموعة من الزيوت والوصفات الطبيعية التي تقوي الشعر وتمنع تساقطه مثل: زيت جوز الهند، لبن جوز الهند، كما يمكن استخدام زيت الخروع أو چل الصبار.
  • كما يمكن استخدام وصفة العسل مع البصل أو دهان زيت البرهامي.
  • كما أن تدليك فروة الرأس باستمرار يعتبر عامل مهم من عوامل منع تساقط الشعر.

تابع أيضًا من هنا: علاج تساقط الشعر الدهني وهل هناك أسباب تجعل الشعر دهنياً

وفي النهاية نكون قد أوضحنا لكم بعض التحاليل والفحوصات لمعرفة سبب تساقط الشعر، كما ذكرنا بعض أسباب تساقط الشعر وطرق علاجها، نتمنى أن يعجبكم المقال كما نتمنى أن تقوموا بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي حتى تعم الفائدة.




Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد