لماذا يجب على كل شركة أن تمتلك مدونة رسمية؟


لماذا يجب على كل شركة أن تمتلك مدونة رسمية؟

ليست المدونات محصورةً بالأفراد، بل تمتلك الشركات كذلك مدوناتٍ رسمية تنشر فيها عن نفسها وأهدافها وأخبارها وآخر ما توصلت إليه من منتجات، كما تحاول التسويق لنفسها وأعمالها عبر سلاسل مختلفة من المحتوى تنشرها فيها.

ولكن للأسف فإن ثقافة المدونات الرسمية تبدو غائبة في ريادة الأعمال العربية؛ فمن النادر أن تجد شركة عربية لديها مدونة رسمية تنشر فيها باستمرار عمّا سبق.

أسباب إنشاء مدونة رسمية لشركتك أو مؤسستك

سنعالج في هذا المقال مجموعة من الأسباب التي لا بد من أجلها أن تفتح الشركات والمؤسسات مدوناتٍ رسمية لها.

لنشر أخبار وتحديثات منتجاتك

تمتلك أي شركة أو مؤسسة مجموعة من المنتجات أو الخدمات التابعة لها، ولهذا لا بد بالتالي أن يكون هناك مكانٌ رسمي لنشر تحديثات وأخبار هذه المنتجات والخدمات، والمدونة الرسمية هي المكان الرئيسي لنشرها، لأن كلًا من الزبائن الحاليين والمحتملين سيكونون قادرين على رؤية آخر هذه الأخبار والاشتراك في نشرتها البريدية، كما سيكونون قادرين على التأكد من أن هذه خدمات ومنتجات حيّة وما تزال تحت المتابعة والتطوير، وليست ميّتة.

وتظن بعض الشركات أن نشر هذه التحديثات على مواقع التواصل سيكون كافيًا، لكن من الخاطئ أن تعتمد على مواقع التواصل الاجتماعي فقط في نشر هذه التحديثات، لعدة أسباب:

  • من يستخدم منتجاتك ليس بالضرورة أن يكون متابعًا لك على مواقع التواصل.
  • حتى من يتابعك على مواقع التواصل، قد لا يرى منشورات التحديثات بسبب خوارزميات تلك المواقع التي لا تعرض المنشورات لجميع المتابعين.
  • إن الزبائن الجدد القادمين إلى موقع الشركة أو المؤسسة سيصابون بالإحباط عندما لا يرون أي مدونة رسمية لهذه الشركة، فهذا يعني أنها غير احترافية أو قد يوحي لهم بأن منتجاتها وخدماتها ليست تحت المتابعة المستمرة.

تعمل الكثير من الشركات العربية للأسف بصمت، فيواجهون تحديّات ومشاكل وعقبات سواءٌ من القوانين الموجودة في الدول العربية أو غير ذلك من تحديات المنطقة العربية، ولكن بدلًا من مشاركة الجمهور بعضًا من هذه التحديات وطرق التغلب عليها، والجهد المبذول في ذلك، لا ينشرون أي شيء وبالتالي يبدو للمستخدم العادي وكأنها شركة ميتة ليست نشطة، ولا يعرفون الجهد المبذول في توفير هذه الخدمات والمنتجات.

لاستهداف تحسين محركات البحث وجذب زبائن محتملين

إن تحسين محركات البحث (SEO) صار أهم من السابق، ذلك أنه الوسيلة الأساسية ليتعرّف العملاء على المنتجات والخدمات المتوفرة في السوق، فمن يصل إلى موقع شركتك أو خدمتك لن يصل إليه مباشرةً، بل غالبًا عبر البحث في جوجل عن الشيء الذي يريد الحصول عليه.

صحيحٌ أنه يمكنك أن تقوم بتحسين محركات البحث على موقعك الرئيسي نفسه، لكن فائدة وجود مدونة رسمية منفصلة هو أنها نقطة محتوى إضافية يمكنك الاستفادة منها في محركات البحث؛ فلا يصل إليك فقط من يصل عن طريق خدماتك ومنتجاتك والكلمات المفتاحية المرتبطة بها بموقعك الرئيسي، بل يصل إليك أيضًا كل من يهتم بالتدوينات التي تنشرها في تلك المدونة.

وهؤلاء الذين يصلون من محركات البحث وإن استعملت الاستراتيجية الصحيحة للتسويق بالمحتوى، فأقل ما سيفعلونه هو زيارة الصفحة الرئيسية لشركتك لمعرفة ما تقدمه، ونسبة لا بأس منهم قد يشتركون عندك أو يشترون منك بسبب هذا.

لنشر مواضيع مهمة عن مجالك لتجذب المتخصصين

تنشر الكثير من الشركات العالمية عن التحديات الهندسية والتقنية التي يواجهونها، وطرق تغلبهم عليها، وهو ما يجذب بدوره المهتمين والمتخصصين إلى هذه الشركات.

فمثلًا تنشر مدونة موقع StackOverFlow الشهير الكثير من التدوينات التي تهم المبرمجين، بل ولديهم بودكاست مستمر خاص بهم أيضًا، وهو ما يشجع هذه الفئة على متابعتهم والاشتراك في نشراتهم البريدية، مما يوفر لهم نقطة إضافية لتسويق خدماتهم ومنتجاتهم.

كما تنشر شركة HubSpot الشهيرة في التسويق الإلكتروني مئات وآلاف التدوينات عن مختلف المواضيع في هذا التخصص، فلا يكاد يكون هناك متخصصٌ في هذا المجال إلا وقد استفاد من تدوينات هذه الشركة، وهو بدوره ما يوحي بأن من يعمل فيها خبراء في المجال وأنهم يقدمون خدماتٍ احترافية، بسبب جودة المحتوى الذي يقدمونه وكثافته، وهو بدوره ما يجعل هؤلاء المتخصصين يشتركون في خدماتها كنتيجة.

قد تكون هذه التدوينات أي شيء له علاقة بمجالك، ومع قليلٍ من التسويق والكثير من تحسين محركات البحث، سيزور هذه المدونة فئة لا بأس بها من الناس يوميًا، وهم الذين قد يتحولون لاحقًا إلى زبائن ومشتركين لديك، فقط لأنهم قرأوا تدوينة ممتعة في مدونتك الرسمية.

ويُستحسن أن تعمل على جعل هذه التدوينات محتوىً دائم الخضرة (Evergreen Content)؛ بحيث لا يبلى مع الزمن ويكون مفيدًا وشاملًا، وهو ما سيحفز الناس على مشاركته في مواقع التواصل ومتابعة الإشارة إليها على فتراتٍ طويلة من الزمن.

هؤلاء المتخصصون المهتمون بمجال هذه التدوينات، غالبًا ما يكون لديهم في دوائرهم الاجتماعية أشخاصٌ آخرون من نفس الاهتمامات، ولهذا فإنك تحقق نوعًا من الانتشار الفيروسي واختراق النمو (Growth Hacking) عبر الوصول لهذه الفئة المهتمة بشدة بمحتواك.

هل إنشاء مدونة رسمية أمر صعب؟

إن إنشاء مدونة رسمية صغيرة تعمل بنظام ووردبريس لإدارة المحتوى أمر سهلٌ للغاية، فلا يحتاج سوى تثبيت ووردبريس في مسارٍ منفصل ثم استعمال بعض الإضافات والسِمات للبدأ في الكتابة والتدوين.

لكن قد تكون الصعوبة فقط في إنشاء خطة محتوى مناسبة؛ فأحيانًا قد لا يكون هناك تحديثات أو أخبار جديدة لنشرها في المدونة، وبدلًا من ترك المدونة بلا تدوينات جديدة يجب نشر تدوينات أخرى متعلقة بالمجال الذي تقدم فيه هذه الشركات خدماتها ومنتجاتها، وهذا المحتوى بحاجة لمتخصصين لكتابته بالطبع.

يمكنك كتابة هذا المحتوى إما عبر موظفيك الموجودين معك في الشركة، أو توظيف مستقلين عبر مواقع العمل الحر كخمسات لكتابة التدوينات التي تريدها في المجال المطلوب، وهذا أحد أهم أركان التسويق بالمحتوى.

بل وأكبر من ذلك، يمكنك أن توكل مهمة إنشاء المدونة وإدارتها إلى فريقٍ من المستقلين الذين يمكنك توظيفهم على موقع مستقل، ليقوموا بتثبيت إضافات ووردبريس وسِماته اللازمة وضبطه بحيث تصبح المدونة جاهزة للاستعمال.

هل المدونة الرسمية تستحق كل هذا التعب؟

إن بضع زبائن تجذبهم بسبب نشرك لتدوينة واحدة في المدونة الرسمية ليشتركوا في خدماتك أو يشتروا منتجاتك سيغطون الكثير من التكاليف التي دفعتها في إنشاء المدونة وكتابة المحتوى.

فإذا جمعنا ما تستفيده الشركات والمؤسسات من هذه المدونات، نجد:

  • الحفاظ على المشتركين الحاليين مع النشر المكثف عن أخبار وتحديثات المنتجات والخدمات، فلا يقلقون على مستقبل هذه الخدمات والمنتجات، فهم يرون أمامهم أنها تحت التطوير والمتابعة بالفعل.
  • جلب المزيد من العملاء المحتملين إلى الشركة عبر محركات البحث وغيرها من القنوات.
  • الحصول على محتوى إضافي يمكنك استخدامه للتسويق على مواقع التواصل الاجتماعي؛ فبدلًا من أن تنشر فقط المنشورات العادية يدويًا هناك، صار لديك الآن محتوى إضافي يمكنك جعل الناس تشاركه وتعلق عليه.
  • جذب اهتمام المتخصصين في المجال، سواءٌ ليشتركوا في خدماتك أو ليبحثوا في عروض التوظيف التي لديك، أو ليتابعوا أعمالك عمومًا وينشروها في دوائرهم.

ومنافع ومكاسب كثيرة أخرى تكتسبها فقط عبر إنشاء مدونة بسيطة تنشر فيها باستمرارية وبخطة محتوى منهجية.

خاتمة

إن إنشاء المدونات الرسمية للشركات والمؤسسات ضروري جدًا، فلا يمكن أن تعتبر هذه الشركة أو المؤسسة احترافية إن كانت لا تمتلك مدونة رسمية لنشر تحديثاتها وأخبارها، وقد رأينا كيف تقوم الشركات العالمية بنشر مختلف أنواع المحتوى عبر مدوناتها الرسمية.

إن إنشاء المدونات عملية سهلة وبسيطة ولا تتطلب الكثير من التكاليف، ولكن العائد منها كبيرٌ جدًا، خصوصًا على المدى البعيد.



Source link

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد