لماذا علينا تجنّب مناقشة بعض المواضيع أمام أطفالنا؟



Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تجنّب مناقشة بعض المواضيع أمام أطفالنا

حتى لو لم نوجه الحديث بشكل مباشر لأطفالنا، إلا أننا ننقل لهم الكثير من الأمور بشكلٍ غير مباشر. لهذا السبب من الضروري أن ننتبه إلى ما نقوله وإلى الطريقة التي نتصرّف بها حين يكون الطفل موجوداً.

تتغيّر حياة أي شخص حين يدخل المنزل مولود جديد. وتشمل هذا التغييرات بشكل عام العادات والتصرفات اليومية. إلا أنها تؤثر أيضاً على طريقتنا في التواصل. يميل معظم الأطفال إلى تقليد تصرّفات وكلام أهلهم. لذلك يجب أن نولي انتباهاً كبيراً إلى تصرفاتنا، كما يجب أن نتعرف إلى ما علينا قوله وما علينا عدم قوله أمام الأطفال.

ليس من الضروري التوجه إلى الطرف الآخر بشكل مباشر لنقل فكرة ما إليه.. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الاطفال. فمجرّد تواجدهم يجعلهم قادرين على الفهم والملاحظة أكثر مما نظن أو نتوقع. يحفظ الأطفال كل ما نفعله وهذا ما يكوّن سلوكهم لاحقاً. بالتالي، علينا تجنب بعض التصرفات والمشاكل إلى أن يصبح طفلنا قادراً على استيعاب الوضع التي يتم إشراكه فيه.

لماذا علينا تجنّب مناقشة بعض المواضيع أمام أطفالنا؟

يقوم الأطفال باستكشاف العالم بطريقة خاصة جداً حين يكونون صغاراً. الأطفال قادرون على الفهم والاستيعاب أكثر مما نظن بكثير، لكنهم يقومون بهذا بشكل حَرفي.
بمعنى آخر، أنهم حتى لو تمكنوا من استيعاب مفهوم عام، إلا أنهم لا يلاحظون الفروقات البسيطة، والعبارات أو الاستعارات التي قد نستخدمها. فعلى سبيل المثال، إذا ذكرنا أن الجارة تمشي مثل البطة، لا يجب أن نتفاجأ إذا تخيّل طفلنا في ذهنه أن قدميها تشبه أقدام هذا الحيوان.

كما أن الأطفال لا يستطيعون فهم السخرية، التهكم، والمعاني المزدوجة. أو أننا قد نقول أموراً في لحظات غضب نندم عليها لاحقاً. لا يستطيع أطفالنا استيعاب كل هذه التفاصيل الدقيقة بل “يتخيلونها”.

كما أنهم يفهمون أكثر اللغة غير اللفظية، أي تعابير جسدنا، ويحتفظون في ذاكرتهم بالمواقف العاطفية. بالنتيجة، “يستبدل” الأطفال التفاصيل التي لم يفهموها بشحنات عاطفية.

“نحن ننقل الكثير من المعلومات إلى أطفالنا دون أن نعلم. وقد يشكّل ذلك عبئاً عاطفياً مربكاً على عاتق هؤلاء الصغار”

قد يسبب ذلك العديد من المشاكل. نحن لا نتحدث فقط عن الإحراج الذي قد نواجهه حين ينقل أطفالنا الأحاديث (القيل والقال) على سبيل المثال. فالمواقف التي قد يشعر فيها الطفل أنه مرتبك ومشتت دون فهم الأسباب، هي أكثر إثارة للقلق.

مثال توضيحي

تخيلوا هذا الموقف. تشاجرنا مع أهلنا، وأخبرنا ذلك لشريكنا كي نتخلص من الغضب الذي يسيطر علينا. يقف الطفل أمامنا ولاحظ أننا غاضبين من جده أو جدته اللذان يحبهما كثيراً. بماذا سيشعر الطفل حينها؟ وفقاً لقدرته على التحليل والاستيعاب، يغضب الإنسان حين يقوم شخص آخر بإيذائه أو حين يتصرف الآخر معه بطريقة سيئة. إذاً هل جده أو جدته سيئان؟ كيف يجب أن يتعامل معهما؟ ما الذي سيحدث بعد ذلك، وما الذي عليه فعله؟

بنفس الطريقة قد نخلق هذا الالتباس لدى طفلنا في مواقف مختلفة جداً. منها العلاقات الزوجية، الصداقة، العلاقات في المدرسة أو “شؤون الكبار” التي ننقلها دون أن نعلم إلى شخص لا يعلم كيف يتعامل مع مثل هذه المشاعر المربكة.

يجب أن ننتبه إلى ما نقوله أمام الأطفال، دون أن يمنعنا ذلك من التواصل معهم.





Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد