لماذا على الأهل ألا يقدّموا أشياء كثيرة لأولادهم



Get real time updates directly on you device, subscribe now.

بعض الأهل يفرطون في تقديم كل شيء لأولادهم ويظنون أنهم يحسنون فعلاً، فيما الواقع أن هذا لا يصب في مصلحة الأولاد.

وحتى تعرف إن كنت تقدم أشياء كثيرة لابنك ، عليك أن تسأل نفسك الأسئلة التالية لتتجنب غلطة قد تكون غلطة عمرك.

يتحقق التوازن من خلال المراقبة الواعية وعبر معرفة كيف ومتى نعطي وكيف ومتى نمتنع عن الإعطاء وعبر فهم أن علينا ونحن نربي أولادنا أن نأخذ بعين الاعتبار مصلحتهم العليا.

مع أن إعطاء الطفل كل شيء يشعرنا بالسرور ومع أن ذلك أسهل من الامتناع عن العطاء، إلا أن هذا الإفراط لا يصب في مصلحتهم.

نحن بحاجة إلى أن نعرف كيف نختار ما هو الأفضل لهم، بغض النظر عن حاجاتنا العاطفية أو راحتنا.

وحتى الألعاب .. لماذا عليكم ألا تكثروا من شرائها لهم؟

بحسب دراسة أميركية، فإن تقديم ألعاب أقل للأولاد الحديثي السن يجعل تربيتهم أسهل. يعتقد الباحثون أنه، مع وجود عدد محدود من الألعاب، قد يبحث الولد عن عدة طرق لاستخدامها وهذا سيزيد في إبداعه.

Premium Freepik License

يضاعف صانعو الألعاب جهودهم ليبيعوكم أكواماً من الألعاب التي تتراكم في غرف المنزل. مع أن هذه الألعاب مسلية وقد تكون أحياناً تثقيفية، فإنها ليست جيدة جداً للإبداع إذا كان الولد يمتلك عدداً كبيراً منها، بحسب رأي فريق من الباحثين يديره الدكتور كارلي داوش من جامعة توليدو في الولايات المتحدة الأميركية. وقد قام هذا الفريق بدراسة ظهرت في مجلة Infant Behavior and Development في شباط 2018.

يقول الدكتور داوش في مقابلة مع صحيفة التلغراف البريطانية “هدف هذه الدراسة هو تحديد إذا كان عدد الألعاب الموجودة في متناول الصغار يؤثر على نوعية لعبهم”.

تناولت الدراسة 36 ولداً معدل أعمارهم يقارب 20 شهراً. هؤلاء الأولاد أنفسهم خضعوا لاختبار مصور في جزئين، لمعرفة كيف يلعبون مع 16 لعبة خلال نصف ساعة ثم مع عدد أقل من الألعاب. من جهة أخرى، كان هناك تنوع في الألعاب : ألعاب تنبيه او نشاط، سيارات صغيرة…

بحسب النتائج، كانت طريقة تسلية الأولاد مختلفة بحسب كمية الألعاب التي بتصرفهم. عندما كان بين أيدي الأولاد 4 ألعاب فقط، كانوا يمضون وقتاً أطول بمرتين في اللعب مع كلٍ منها. بالمقابل، مع 16 لعبة، استخدموا 8 منها فقط وكان وقت اللعب مع كلٍ منها أقصر.

“منذ طفولتهم، تنمو مع الأولاد قدرة أكبر على التحكم على مستوى الانتباه، ولكن يمكن أن لا يعودوا قادرين على السيطرة عليها. فالعوامل التي تمثل تشتيتاً من حولهم قد ينتج عنها خلل في انتباههم وبالتالي في لعبهم. نتائج هذه الدراسة تقترح أن كثرة الألعاب يمكن أن تخلق هذا التشتت”.

لهذا ينصح الباحثون بأن لا تحيطوا ولدكم منذ حداثة سنه بكمية كبيرة من الألعاب إذا أردتم أن تحسنوا قدراته على الإبداع والانتباه والتركيز.





Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد