لا شيء ينجح إلا عقاب الولد : هل هذا صحيح ؟


يقول الكثير من الأهل : لا شيء ينجح إلا العقاب ! نعم، إنه رد فعل فوري و “سهل”، يردع الولد مؤقتاً، هذا صحيح. لكن بعد هذا ؟ اليوم، تركز مجتمعاتنا على النتيجة، وبسبب هذا المفهوم، نقوم بالتقليل من قيمة الأخطاء لسوء الحظ. ما نحسب حسابه هو النتيجة، هو بلوغ خط النهاية بصرف النظر عن الطريق. لكن عندما نسير على الطريق، نحن نفهم ونتكامل. عندما نخطئ ونعيد المحاولة، نحن نتعلم أشياء ونتقدم أكثر.

سلوك غير لائق من الولد، “حماقة”، ولد لا يصل إلى خط النهاية، هي علامة على أن الطفل بحاجة إلى دفعة صغيرة على طريقه وأنها فرصة للأهل كي يعلّموه شيئاً ما. لكن بدل أن نصاحب ولدنا، بدل أن نعطيه الدعم والوسائل، ساعده على الاستكشاف، نجعله يعي وجود هوة على يساره أو عراقيل على يمينه، بدل تعليمه تقنيات التنفس، مساعدته على تطوير قدرته على الاحتمال، بدل كل هذا نعاقب الولد على النتيجة التي ليست على مستوى توقعاتنا.

نعم، عندما نجبر الولد على التوافق مع توقعاتنا (أو الانسحاب والهروب بالنسبة لمن هم أقل شجاعة) وندفعه للوصول أولاً إلى خط النهاية، لكن ليس لأنه سيتعلم قراءة خريطة مثلاً (مهارة مفيدة جداً)، وليس لأنه مدفوع بالرغبة في أن يعطي أفضل ما عنده، وليس لأنه منتفخ بالفخر وبالثقة في نفسه، فما الذي سيحدث ؟

سيقوم هذا الولد : بالغش، بسحق المتنافسين الآخرين، مدفوعاً بالخوف من أن يُعاقب من جديد أو لا يحصل على مكافأة. لأن المكافأة، بغض النظر عن حسن النية، هي المرادف للعقاب ! هنا أيضاً يتكيف الولد مع التوقعات فقط ليحصل على شيء ما (“كن هادئاً وسأشتري لك حلوى !”)، بنفس منطق العقاب (ليتجنب شيئاً ما). ومرة أخرى، لا يتعلم شيئاً. لا يتعلم شيئاً من القيم التي يحاول أهله أن ينقلوها له، ولا يفكر بمعنى الأمور.

أولاً، إنها الطريقة الأضمن للحصول على أولاد لا يفعلون شيئاً بدون مقابل ويتطلبون دون توقف. ثانياً، العقاب ومرادفه المكافأة يضعان الولد في مكان حيث كل ما يفعله، يحكم عليه مرجع خارجي. بدل أن نجعله يفكر هو بنفسه ليأخذ فكرة عن ما هو سيء وما هو جيد، فهو يعتمد بشكل كامل على نظام المكافأة والعقاب الذي يفرضه أهله.

أحياناً، لا تكون المكافأة شيئاً أو هدية؛ إنه تقدير الأهل : “هذا جيد جداً”، “أنت لطيف”، “أنت عبقري!”، “أنت الأفضل !”. هنا أيضاً يجب أن أعاود الكلام عن التفاصيل لأن المسألة دقيقة. فعندما يرتبط تقدير الأهل فقط بإيجابيات الولد وبالتركيز على النتائج، بدل الكلام عن الأفعال وعن التقدم، فهذا يضع أيضاً عبئاً كبيراً على عاتق الأولاد.

كم واحد من بيننا بحاجة دائمة إلى علامة تقدير من جانب الآخرين ؟ هل ما أفعله جيد ؟ هل أنا أفضل من الآخرين ؟ وأيضاً مرة أخرى، نصبح سجناء النظرة الخارجية في الحكم على تصرفاتنا، التي تتحكم في تركيبتنا ! دعونا لا نحمّل أولادنا أكثر من طاقتهم !

إذا أعجبتكم هذه المقالة التي قدمناها لكم التربية الذكية، نرجو منكم أن تشاركوها مع غيركم من الآباء والأمهات.





Source link

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد