كيف نجعل الطفل يتناول الخضار؟




Get real time updates directly on you device, subscribe now.

. كيف نجعل الطفل يتناول الخضار؟ سؤال يطرحه الأهل على أنفسهم؟ فهم لا يعرفون سبب الرفض ولا يعرفون كيف يمكن إقناعه بتناول الخضار التي هي من أكثر الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن.

يجب أن نكون المثال والقدوة أولاً. أثبتت الدراسات أن العادات الغذائية تُكتسب تقريباً منذ المهد. لذا، لا تنسي ملعقة الخضار الصغيرة في الطبق (حتى إن لم يتناولها). وتناولي أنت الخضار أمامه.

حاولي أن تقدّمي له الخضار والفواكه بشكل مسلٍ: عيدان جزر تغمّس في الصلصة؛ حبات طماطم صغيرة أطلقي عليها اسم «أطفال الطماطم»؛ سلطة مكوّنة من خضار وفواكه (ذرة، أفوكادو، تفاح، جبنة، الخ). كما يمكنك أن تعدّي له «طبق الأرنب»: عودان من الجزر للأذنين، ورقة ملفوف صغيرة للأنف، حبتا زيتون أسود للعينين… شغّلي مخيلتك!

اليوم المثالي

يجب أن يشتمل الفطور على حصة من الحبوب (خبز، بسكويت، توست، حبوب فطور، كيك)، حصة من الحليب ومشتقاته (حليب، لبن رائب، جبن)، شراب (حليب أو عصير فواكه)، وحتى حبة فواكه. يشكّل الفطور 25% من حصة الطاقة المطلوبة.

التشكيلة المثالية للغداء هي كالتالي: خضار نيئة، طبق لحم أو سمك أو بيض، نشويات أو خضار (بالتناوب)، جبنة أو أحد مشتقات الحليب، فاكهة. يجب أن تؤمن هذه الوجبة 35 إلى 40% من الحاجات الغذائية اللازمة للنهار. تحتوي وجبة بعد الظهر الخفيفة على منتج من الحبوب (خبز أو بسكويت أو كيك أو حبوب فطور)، منتج من مشتقات الحليب (جبنة، لبن)، وحبة فواكه. ويشكّل 15% من حاجة الجسم للطاقة.

يجب أن يتألف العشاء من طبق رئيسي (لحم، سمك، بيض) إنما الكمية أقل من تلك التي تناولها الطفل على الغداء، مع خضار أو نشويات (بعكس الغداء)، فضلاً عن منتج من مشتقات الحليب وحبة فواكه، تشكّل هذه الوجبة من 25 إلى 30% من حاجة الجسم الإجمالية للطاقة.

ناقشوا الأمر معه
  • إذا بدا قلقاً عند الجلوس إلى المائدة:
    تناول الطعام لذة… خاصة حين نشعر بالجوع. ومع ذلك، قد نشعر أحياناً بالحزن والقلق عندما نتوجّه للجلوس إلى المائدة. وكأن معدتنا تقفل أبوابها بالمفتاح! ليس لأنك لا تجد الوجبة لذيذة بل لأنك حزين ربما.
    تحب الأمهات أن يأكل أولادهن جيداً. هذا هو الحال! وهن من يكن أكثر قلقاً أحياناً كما حصل مع والدة سمسمة النحيلة. إنّ قلقهن هو ما يقطع الشهية أحياناً.
  • إذا رفض تناول الخضار، اللحم…:
    نحتاج لكافة الأصناف لنكبر: اللحوم، الأسماك، البطاطا فضلاً عن الفواكه والخضار. خسارة ألاّ نتناول الخضار أبداً! إذ نصبح رخوين؛ ولا نبدو بخير؛ ونفتقر إلى الطاقة والقوة. الأطفال لا يشربون إلاّ الحليب ويتناولون أحياناً الكيك. لكنك لا ترغب في أن تبقى طفلاً، أليس كذلك؟
  • بعض الجمل الأساسية:
    لا أطلب منك أن تحب كل شيء. يحق لك ألاّ تحب بعض الأنواع. لكن يجب أن تتذوّق الأنواع كلها، ولو قليلاً، وتوقّف عن قول «الخضار ليست لذيذة» لأنّ هناك الكثير من أنواع الخضار. يجب تناول الطعام على المائدة… وليس في مكان آخر. هناك الفطور والغداء ووجبة بعد الظهر الخفيفة والعشاء. وينبغي ألاّ نتناول الطعام خارج هذه الوجبات.

“كيف نجعل الطفل يتناول الخضار “. قدمناه لكم من موقع التربية الذكية إن كان لديكم اقتراحات نرجو منكم ذكرها في التعليقات..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.





Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد