كيف تمنعين إصابة طفلك بطفح الحفاض وكيف تعالجينه منه ؟


Get real time updates directly on you device, subscribe now.

يتحمّل الكثير من الأطفال الألم وتهيج البشرة بسبب طفح الحفاض. إن المواد الحديثة التي تستخدم لصنع الحفاضات قد تكون ماصة للغاية لكنها في النهاية مصنوعة من مواد كيميائية تؤثر سلباً في بشرة الطفل. وحتى عندما تبذل الأم أقصى قدر من الرعاية، يمكن أن يصاب طفلها بطفح الحفاض.

ماذا عليك أن تفعلي إذا أصيب بهذا الطفح وماذا عليك أن تفعلي للحؤول دون الإصابة بذلك لأنه سيزعجه ويبكيه طوال الوقت دون أن تعرفي السبب.

إليك سيدتي بعض النصائح:
  1.  لا تستعملي البودرة لأنها غير ضرورية وقد تعرض طفلك للحساسية.
  2. لا تستعملي في الغسيل سوى الماء والصابون غير المعطّر.
  3.  لا تشدي الحفاضات كثيراً لكي يتسرب الهواء إلى مؤخرته.
  4. قومي بغيار حفاضه عدة مرات باليوم.
  5. جففي مؤخرته جيداً بواسطة مجفف شعر .
  6. إذا كنت تضعين على قفاه مرهماً، امسحيه جيداً واغسليه قبل أن تضعي طبقة أخرى.
إليك أيضاً بعض الوصفات  الأخرى الطبيعية للتخفيف من ألم طفلك الناتج عن هذه المشكلة:
  • اغسلي مكان الطفح بصابون لطيف على البشرة: صابون الزيت البلدي هو الأفضل.
  •  استخدمي نشاء الذرة الجاف. رشّيه على الجلد المصاب بطفح الحفاض. نشاء الذرة يمتصّ الرطوبة من الجلد. اتركي النشاء لبضع دقائق ثم انفضيه عن مكان الطفل.
  •  الألوه فيرا: اقطعي ورقة من نبتة الألوه فيرا واستخرجي الهلام منها وامسحي به الجلد. هذا الجلّ يمكن أن يقلّل الحكة والألم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.





Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد