كيف تعلمون أطفالكم المشاركة من خلال قصة طفل يريد كل شيء لنفسه



Get real time updates directly on you device, subscribe now.

الصغير “مارك” ، وعمره ثلاث سنوات، يعرف ما تعنيه كلمة «المشاركة»: معناها أنه لا يستطيع أخذ كل ما يريده من لعب عندما يأتي صديقه فرنسوا للعب معه.

«عليك أن تشارك في ألعابك!»، قالت ذلك أمه بعد أن تشبث مارك بأكبر عدد ممكن من الألعاب وهو يقول: «إنها لي»، كما كان يفعل أحياناً عندما تطلب منه أن يتشاركها.

«سأعطي لعبك كلها للأطفال الفقراء». قالت له ذلك مهددة ذات يوم وهي تعاقبه حتى قبل باكياً بأن يعير ألعابه.

وفي ذلك المساء، وبعد أن وضعت السيدة لافوا ابنها في سريره، قالت لزوجها: «مارك يجهل معنى المشاركة»، فسلّطت بذلك ضوءاً جديداً على المشكلة. وعلى الفور، قررت هي وزوجها أن يعلما ابنهما ما هو المعنى الدقيق للمشاركة.

وفي يوم كان مارك ينتظر فيه وصول ابني عمه، أخذته السيدة لافوا جانباً وقالت له: «اسمع يا مارك القاعدة الخاصة بالمشاركة. كل واحد يمكنه أن يلعب بأي لعبة يريد طالما أن أحداً غيره لا يمسكها بيده. إذا كان ميشيل أو ماري أو أنت يمسك لعبة، فلا يمكن لأحد أن يأخذها منه. ولا يمكن لأحد أن يلعب إلا بلعبة واحدة في وقت واحد». ثم حددت الأم والطفل ما هي الألعاب التي لا يتحمل مارك أمر إعارتها، ثم وضعاها جانباً، لكي لا تتسبب بنزاعات أثناء وجود ابني العم.

كانت السيدة لافوا متوترة خلال الساعات التي تلت ذلك، ولكن مارك بدا أكثر ارتياحاً. فقد بدأ بتناول لعبة واحدة وترك ابني عمه يختاران ما يشاءان من صندوق الألعاب. وكانت أمه تراقب العملية، فقالت له: «أنا فخورة لأنك تشارك ألعابك كما أرى».

ولما ابتعدت لتحضير طعام الغداء، أعادتها الصرخة المألوفة «هذا لي» إلى غرفة الألعاب. كان ماري ومارك يمسكان معاً باللعبة الناطقة ويشدها كل منهما نحوه. قالت السيدة لافوا وكأن شيئاً لم يكن: «هذه اللعبة تسبب لنا المتاعب. يجب أن تذهب إلى كرسي «الوقت الميت»».

ولم يصدق الأولاد أعينهم وهم ينظرون إلى اللعبة المسكينة وهي تجلس على الكرسي المخصص «للوقت الميت» بهيئة مزرية كهيئة الكلب المشاغب المعاقب. وبعد دقيقتين، أعادت السيدة لافوا اللعبة إلى الأطفال الذين كانوا قد نسوها تماماً وهم يلعبون بالمكعبات. وعلى مر الأسابيع، كان الأطفال يلعبون معاً، وصارت «الأوقات الميتة» أقل ضرورة من أجل إحلال السلام، وخصوصاً عندما أصبح مارك أكثر ميلاً إلى مشاركة ألعابه مع الأولاد الآخرين.





Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد