شروط تحليل وظائف الكلى وهل يحتاج صيام 


أعراض مشاكل الكلى

هناك عدة أعراض قد تشير إلى وجود مشكلة في الكلى ما يلي، وعند ظهورها يجب عليك استشارة الطبيب المختص فوراً، وإجراء عدة اختبار ات معينة، ومن أبرز الأعراض:

  • ضغط دم مرتفع.
  • دم في البول.
  • الرغبة في التبول باستمرار.
  • صعوبة في بدء التبول.
  • تبول مؤلم.
  • انتفاخ اليدين والقدمين بسبب تراكم السوائل في الجسم .[1]

أنواع اختبارات وظائف الكلى

اختبارات وظائف الكلى هي إجراءات بسيطة تستخدم إما الدم أو البول للمساعدة في معرفة المشاكل في الكلى، هناك عدة أنواع مختلفة من اختبارات وظائف الكلى ذات رموز تحليل وظائف الكلى لكل تحليل تبحث في جوانب مختلفة من وظائف الكلى التي سوف يطلب منك الطبيب المختص إجرائها حتى يمكن تقدير معدل الترشيح الكبيبي (GFR) من خلالها، ومن أهم تلك التحاليل:

يقوم تحليل البول بفحص وجود البروتين والدم في البول، وهناك العديد من الأسباب المحتملة لوجود البروتين في البول وليست جميعها مرتبطة بالأمراض، وقد يطلب منك طبيبك المختص تقديم عينة من البول على مدار 24 ساعة ، لأن هذا من الممكن أن يساعد الأطباء في معرفة مدى سرعة التخلص من منتج النفايات المسمى الكرياتينين (هو نتاج تكسر الأنسجة العضلية) من الجسم.

  • اختبار مصل الكرياتينين

يفحص اختبار الدم هذا ما إذا كان الكرياتينين يتراكم في الدم، وفي الغالب تقوم الكلى بترشيح الكرياتينين بالكامل من الدم، ويشير ارتفاع مستوى الكرياتينين إلى وجود مشكلة في الكلى، وفقاً لمؤسسة الكلى الوطنية (NKF)، إن مستوى الكرياتينين الأعلى من 1.2 ملليجرام / ديسيلتر للنساء و 1.4 ملليجرام / ديسيلتر للرجال هو علامة على وجود مشكلة في الكلى.

يتم إجراء اختبار نيتروجين اليوريا في الدم (BUN) أيضاً للتحقق من الفضلات في الدم، حيث تقيس اختبارات BUN كمية النيتروجين في الدم، وجدير بالذكر أن نيتروجين اليوريا هو نتاج تكسير البروتين، ومع ذلك لا ترجع جميع اختبارات BUN المرتفعة إلى تلف الكلى، حيث يمكن للأدوية الشائعة بما في ذلك الجرعات الكبيرة من الأسبرين وبعض أنواع المضادات الحيوية، أن تزيد من نسبة السكر في الدم لديك، لذلك من الضروري إخبار الطبيب عن أية أدوية أو مكملات يتم تناولها لأنك قد تحتاج إلى إيقاف بعض الأدوية لبضعة أيام قبل إجراء الاختبار، ويتراوح مستوى نيتروجين اليوريا الطبيعي في الدم بين 7 و 20 مجم / ديسيلتر، وإذا كانت أعلى من ذلك فهي تشير إلى العديد من المشكلات الصحية المختلفة.[2]

  • تقدير معدل الترشيح الكبيبي (GFR)

يقدِّر هذا الاختبار مدى جودة تنقية الكليتين للفضلات، ويحدد الاختبار المعدل بالنظر إلى عدة عوامل مثل نتائج الاختبار، وتحديد مستويات الكرياتينين، والسن، والجنس، والوزن، حيث أن أي نتيجة أقل من 60 مللتر / دقيقة / 1.73 م 2 قد تكون علامة تحذيرية لأمراض الكلى.

  • اختبارات البول الزلالي الدقيق أو نسبة الألبومين إلى الكرياتين

يتطلب الاختباران عينة بول صغيرة، حيث أن كلاهما يساعد في تحديد مستويات الألبومين في البول، الألبومين هو بروتين مهم في الدم إذا قامت الكلى بترشيح الكثير من الألبومين في البول، فقد يكون ذلك علامة على أنهم لا يقومون بعملهم بشكل صحيح، نتيجة الزلال في البول 30 ملليغرام لكل جرام (ملجم / جم) أو أقل أمر طبيعي ، ولكن أي شيء أعلى من هذا قد يكون علامة على مرض الكلى.

البيلة الألبومينية الزهيدة هي اختبار أكثر حساسية، حيث يمكنها الكشف عن الكميات الضئيلة من البروتين في البول، وقد يحتاج الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بأمراض الكلى إلى إجراء اختبار البيلة الألبومينية الزهيدة حتى إذا كانت اختبارات بروتين البول الأخرى سلبية.

  • اختبار تصفية الكرياتين

اختبار تصفية الكرياتين هو اختبار للدم والبول يتضمن جمع كل البول الذي ينتجه الشخص في غضون 24 ساعة ، بالإضافة إلى أخذ عينة دم صغيرة، الكرياتين هو منتج نفايات في الجسم يحدث بشكل طبيعي من الاستخدام اليومي للعضلات، ويقارن الأطباء كمية الكرياتين في عينة البول بمستويات الكرياتين في الدم مما قد يكون مؤشراً على صحتها العامة.

فحوصات الدم يقوم الطبيب أو الممرضة بإدخال إبرة في ذراع الشخص لسحب عينة صغيرة من الدم، وقد يحتاج الشخص إلى الصيام مسبقاً أو إجراء الاختبار أول شيء في الصباح قبل تناول الطعام .

  • اختبارات التصوير

قد تساعد اختبارات اختبارات التصوير الأطباء في تحديد أي تغيرات جسدية في الكلى مثل الإصابات أو حصوات الكلى.

  • الموجات فوق الصوتية

تستخدم اختبارات الموجات فوق الصوتية موجات صوتية غير ضارة لالتقاط الصور، قد يطلب الأطباء إجراء الموجات فوق الصوتية للبحث عن التغييرات في شكل أو وضع الكلى، وقد يطلبون أيضاً إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للتحقق من وجود أورام أو انسداد، مثل حصوات الكلى.

  • الأشعة المقطعية

يعد اختبار الأشعة المقطعية من أهم الاختبارات العميقة التي توضح المشكلات وتساعد في تحديد أي تغييرات هيكلية أو تشوهات في الكلى، ويتطلب الفحص أحياناً حقن الشخص بصبغة مما قد يمثل مشكلة للأشخاص الذين قد يعانون من أمراض الكلى.

قد يلجأ الأطباء في إجراء خزعة الكلى لبعض الحالات، وهي تتم بإدخال إبرة صغيرة في الكلى لإزالة أنسجة الكلى ثم فحصها، وقد يطلب الأطباء أخذ خزعة عندما يحتاجون إلى تحديد مرض معين ومعرفة مدى استجابته للعلاج، ومن الممكن إجراء الخزعة أيضاً لتحديد تطور مرض الكلى.[3]

شروط تحليل وظائف الكلى

الصيام ضروري في فحوصات الدم لضمان نتائج دقيقة، لأن عند تناول الأطعمة وشرب الكحول فإن العناصر الغذائية الموجودة في الطعام والشراب تتحلل في مجرى الدم، مما قد يؤثر على مستويات بعض المواد في الدم، ولكن جدير بالاشارة إلى أن الصيام لا يعد شرط أساسي لإجراء هذا النوع من التحاليل، لذلك يمكن القيام به سواء أكان الشخص صائم أم فاطر، ولكن هناك بعض الأطباء يفضلون عمل التحليل لبعض المرضى الصائمين لمدة لا تتعدى 8 ساعات.

هل يحتاج تحليل وظائف الكلى إلى الصيام

قد تحتاج بعض أنواع تحاليل الكلى إلى الانقطاع بشكل عن الطعام والشراب لمدة تتراوح بين 8 الى 24 ساعة والبعض منها لا يتطلب ذلك بناء على نوع التحليل.[4]



Source link

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد