تحاليل لكشف مرض التوحد في وقت مبكر وكيفية تشخيصه؟


تحاليل لكشف مرض التوحد في وقت مبكر وكيفية تشخيصه؟ في هذا المقال سنتحدث عن تحاليل لكشف مرض التوحد مبكرًا وكيفية تشخيصه في المختبر حيث يعتبر مرض التوحد من أخطر الأمراض التي تهدد الأطفال، وأيضًا يعتبر من أخطر الأمراض الاجتماعية وقد تم تسمينها بالاجتماعي لأن العرض الرئيسي الذي يتجنب فيه الطفل التعامل مع الناس والعزلة واكتساب العديد من الصفات المعادية للإنسان والأمهات.

تعرف على مرض التوحد

  • يعتبر مرض التوحد من الأمراض النفسية الخطيرة التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال منذ سن مبكرة، وقد يكون من الصعب اكتشاف المرض في مراحله المبكرة خاصة أن الأعراض تظهر مع تقدم العمر ولكن البعض من الباحثين قارن الاختبارات على بعض الأطفال ووجدوا أنه من بين ثمانية وستين طفلاً هناك طفل واحد فقط مصاب.
  • وبما أن هذا المرض يصيب عقل الطفل ويجعله غير قادر على فهم المعلومات غير بقية الأطفال الذين في عمره، فإننا سنواجه سلوكًا غريبًا في شخصيته أو انعزاله وعنفًا شديدًا في سلوك الطفل.

اقرأ أيضًاأسباب مرض التوحد عند الكبار

كيف يتم تشخيص مرض التوحد بواسطة الطبيب؟

حيث يعتمد طبيب الأطفال كليًا على تشخيص المرض بناءً على سلوك الطفل إذا كان عمره سنتين أو ثلاث سنوات، أما إذا كان الطفل صغيرًا فيعتمد الطبيب في تشخيصه للمرض على سلوك الطفل مع الوالدين والمعلومات التي يعطيها الوالدين:

  • حيث يعتمد الطبيب على الكثير من الحركات الخاصة والمعروفة لدى للأطفال، مثل الابتسام في عمر ستة أشهر أو مشاهدة الأصوات والانتباه لها في عمر تسعة أشهر.
  • كما يسأل الطبيب الوالدين عن أي سلوك غريب حدث فيما يتعلق بسلوك الطفل.
  • والتفاعل لدى الطفل الاجتماعي مع الآخرين.
  • ذكاء الأطفال البصري والاهتمام بالألوان.
  • إذا تم ملاحظة أن الطفل يعاني من مشاكل وصعوبة في النوم أو الأكل أو فرط النشاط، يجب على الوالدين ملاحظة وإبلاغ الطبيب بأي شيء غير عادي ومعتاد.
  • كما يجب ملاحظة إذا كان الطفل يشارك أم لا في اللعب مع إخوته، ومدى عنفه وعلاقاته بالآخرين التي تعبر عن طبيعتها.
  • لذلك يحاول الآباء اكتشاف هذا المرض مبكرًا من أجل إلحاق الطفل وإنقاذه من كل مكروه في هذه المرحلة المبكرة.

تعرف على تحاليل الكشف على مرض التوحد

  • حيث تم اختراع مجموعة من الفحوصات والاختبارات للكشف عن التوحد مبكرًا، والتي أصبحت شيئًا مميزًا للغاية وذلك لأجل إنقاذ الأطفال في وقت مبكر.
  • وقد قامت مجموعة من العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية بإجراء هذه الفحوصات، والاختبارات التي تثبت إصابة الطفل بالتوحد مبكرًا من خلال مجموعة من الفحوصات المأخوذة من عينة من البول والدم للتأكد من أن الطفل لديه المرض وهذا يحدث بسبب عدم توازن نسبة البروتين في جسم الطفل.
  • وقد أثبتت هذه التحليلات مصداقية عالية حيث وصلت إلى نسبة تزيد عن 90٪ ولهذا فقد تم التأكيد على أن انهيار أو فشل تحلل نسبة البروتين في الجسم يقلل من نسبة الطاقة ويؤدي أيضًا إلى التوحد.
  • يشارك العلماء دائمًا في عمليات البحث لضمان سلامة البحث وامتثاله لجميع الأطفال المصابين بالتوحد بالفعل، بحيث يتم إدارة العلاج بشكل صحيح للمصابين ويتم تحقيق النتيجة بالفعل.

شاهد أيضًامرض التوحد عند الكبار بالتفصيل

تعرف على أعراض الإصابة بمرض التوحد

  1. عدم قدرة الطفل على محاولة تحريك جسمه بشكل صحيح.
  2. الشعور بالتصلب عند الطفل وذلك عند حمل شيء معين وتتم محاولة الهروب.
  3. يظهر الطفل للشخص وكأنه أصم ولا يسمع ولا يستجيب عند سماع اسمه ولا يستجيب للأصوات من حوله.
  4. قد يفشل الطفل الذي يصاب بالتوحد في عملية التقليد مثل الأطفال الآخرين في مثل سنه.
  5. ملاحظة قصور أو توقف في نمو القدرة على التواصل اللغوي وغير اللغوي.

ما هي أسباب مرض التوحد؟

  1. أسباب بيولوجية: مثل اختناق الأم الحامل أثناء الولادة أو الإصابة بالحصبة الألمانية أو التهاب الدماغ أو تقلصات أثناء الرضاعة الطبيعية.
  2. أسباب وراثية: أي تعتبر جينية حيث أكدت الدراسات ارتباط التوحد بخلل في الكروموسومات في معظم الحالات.
  3. حدوث بعض الاضطرابات في الجهاز العصبي.
  4. حدوث ضعف في الإدراك.
  5. وأيضًا بعض الأسباب الأسرية والنفسية.

تعرف على علاج مرض التوحد

  • حيث لا يوجد علاج لمرض التوحد حتى الآن، ولا توجد طريقة علاج واحدة تصلح لجميع الحالات ويعتبر الهدف من العلاج هو زيادة قدرة الطفل على أداء المهام قدر الإمكان عن طريق الحد من أعراض اضطراب طيف التوحد وتعزيز النمو والتعلم.
  • يمكن أن يساعد التدخل المبكر خلال سنوات ما قبل المدرسة طفلك على تطوير المهارات الاجتماعية والوظيفية والسلوكية والتواصلية الحيوية.
  • يمكن أن تساعد مجموعة من العلاجات والتدخلات في المنزل والمدرسة في علاج اضطراب طيف التوحد، وقد تتغير احتياجات طفلك بمرور الوقت.
  • يتاح لمقدم الرعاية الصحية الخاص بك أن يوصي بنظام الخيارات وأيضًا يساعدك في التعرف على الموارد في المكان الذي تقيم فيه.
  • إذا تم تشخيص طفلك بمرض التوحد، فتحدث مع الخبراء حول إنشاء استراتيجية علاج وبناء فريق من المتخصصين لتلبية احتياجات طفلك.

تابع أيضًامتى تم اكتشاف مرض التوحد؟

وقد تتضمن طرق العلاج

  • العلاجات السلوكية والتواصلية: حيث أنها تعالج العديد من البرامج، مجموعة من الصعوبات الاجتماعية واللغوية والسلوكية والتي ترتبط بمرض التوحد حيث تهدف بعض البرامج إلى تقليل السلوكيات التي تأتي بالمشاكل وتعليم مهارات جديدة، وتهدف البرامج الأخرى إلى تعليم الأطفال التصرف في المواقف الاجتماعية أو التواصل بشكل أفضل مع الآخرين حيث يمكن أن يساعد تحليل السلوك التطبيقي (ABA) الأطفال أيضًا على تعلم مهارات جديدة وتعميم تلك المهارات في مواقف متعددة من خلال نظام تحفيز قائم على المكافأة.
  • العلاجات التعليمية: غالبًا ما يستجيب الأطفال المصابون بمرض التوحد بشكل جيد للبرامج التعليمية المنظمة للغاية، وعادةً ما تتضمن البرامج الناجحة فريقًا من المتخصصين ومجموعة متنوعة أيضًا من الأنشطة لكي يتم تحسين المهارات الاجتماعية ومهارات الاتصال والسلوك وأحيانًا ما يُظهر الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة مع التدخلات السلوكية الفردية المستهدفة تقدمًا جيدًا.
  • العلاج الأسري: يتاح للوالدين وأفراد الأسرة الآخرين تعلم اللعب والتفاعل مع أطفالهم المرضى بطرق تحفز المهارات الاجتماعية وحل المشكلات السلوكية وتعليمهم مهارات الحياة والتواصل.
  • بعض العلاجات الأخرى: وذلك يعتبر اعتمادًا على متطلبات طفلك، قد يكون علاج النطق لتحسين مهارات الاتصال والعلاج المهني لتعليم أنشطة الحياة اليومية والعلاج الطبيعي لكي يتم من خلاله تحسين حالته، ويقوم بضبط الطبيب النفسي بأساليب علاج مشاكل السلوك.
  • الأدوية: لا يوجد دواء يمكنه تحسين العلامات الأساسية لمرض التوحد ولكن بعض الأدوية تساعد في السيطرة على الأعراض وعلى سبيل المثال، قد يتم وصف بعض الأدوية لطفلك إذا كان شديد النشاط.
  • حيث تستخدم مضادات الذهان أحيانًا لعلاج مشاكل سلوكية خطيرة، ويمكن أيضًا وصف مضادات الاكتئاب لعلاج القلق حيث اطلع مقدمي الرعاية الصحية.
  • إذا تم أخذ أي دواء أو بعض المكملات الغذائية الذي يتناولها الطفل لأنه يمكن أن تتفاعل الأدوية أحيانًا مع العديد من المكملات الغذائية وذلك قد يتسبب في آثارًا جانبية غير صحية.

كيفية التخطيط للمستقبل

  • قد يستمر الأطفال المصابون بمرض التوحد بشكل عام في التعلم والتعويض عن مشاكلهم طوال حياتهم، ولكن سيظل معظمهم بحاجة إلى مستوى معين من الدعم ويجب عليك التخطيط لفرص طفلك المستقبلية مثل التوظيف والكلية وحالة الحياة والاستقلال والخدمات المطلوبة للدعم، حيث يمكن أن تسهل عليك هذه العملية.

وهكذا قد وضحنا لكم تحاليل لكشف مرض التوحد في وقت مبكر وكيفية تشخيصه وتعرفنا أيضًا على طرق العلاج المتنوعة ونتمنى أن نكون قد أجبنا على جميع أسئلتكم ونشكركم على حسن استماعكم إلينا، دمتم في رعاية الله.



Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد