تأثير الكلام السلبي على الإنسان


– التصور السلبي للذات:

إن الأغلاط الأبوية التي يمكن أن تتسبب في عواقب مستمرة هو الإفراط في قول الكلمات السلبية والتشهير بالابن والابنة، يؤثر الاستعمال الدائم للكلمات السلبية مثل السباب على ترسيخ قلة إحساس الطفل بنفسه، ويساهم في الصورة الذاتية السلبية طويلة المدى.

– حب السيطرة والتمرد:
الأشخاص الذين يتعرضون لعوامل الانضباط الصارم أو السلبي يمكن أن يواجهوا مشاكل لحب السيطرة على الآخرين، وقد يصل لاضطراب الوسواس القهري، وغيرها من الصراعات المقلقة، إلى جانب أمراض عقلية قد يكون منها الخطير، وعلى الصعيد الآخر من الأمر هو الشخص المتمرد الذي يقاتل مع آباءهم، يخالف القواعد عمداً، وينخرط بسلوكيات سلبية.
– مشاكل عاطفية وسلوكية:
يمكن أن تتسبب التربية السلبية، والتي تنطوي على التهديدات اللفظية أو الجسدية، والصراخ الدائم مع الضرب، لحدوث عواقب سلبية سريعة لسلوك معين، كذلك يعاني الشخص من مشاكل عاطفية وسلوكية مثل السلوكيات العدوانية أو عدم اتباع التوجيهات من مصادر مسئولة، وهذا الكلام قد نشر في دراسة أجريت عام 2014.[3]

تأثير الكلام السلبي على صحة الجسم

التعرض لفترات الطويلة من السلبية تقوم بالتأثير على عملية الهضم،  وتؤثر سلباُ على قوة الجهاز المناعي للقيام بالمقاومة للالتهابات، هذا هو السبب أيضًا في أن الأشخاص السلبيين أكثر تعرض للإصابة بالمرض من الاشخاص الإيجابية، تشتمل بعض التأثيرات السلبية هي ما يأتي:

  • الصداع
  • ألم بالصدر.
  • الإعياء.
  • معده مضطربه.
  • مشاكل في النوم.
  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • العزلة الاجتماعية.
  • تغييرات ضخمة في عملية التمثيل الغذائي (مثل شراهة في أكل الطعام أو قلة الأكل.
  • اضرار السلبية طويلة الأمد بالصحة العقلية، مما يؤدي بالأفراد أكثر ميل للتدخين أو إدمان المخدرات كمحاولة للتأقلم.[5]



Source link

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد