ايجابيات وسلبيات المطبخ المفتوح


يعد المطبخ من الغرف الأساسية التي يتكون منها المنزل، فهو يعد الجزء الأكثر استخداماً حيث يتم فيه إعداد الطعام والوجبات اللذيذة، لذلك لابد أن يتم تصميمه بشكل مناسب من أجل أن يقدم الراحة والوقوف فيه بشكل مناسب فيه، بالإضافة إلى اختيار الديكورات التي تتلاءم مع احتياجات الخاصة بالأسرة. لذلك هناك تصميمات متعددة متاحة منها المطابخ التي تكون على شكل حرف L، والمطابخ الأخرى التي تكون على شكل حرف U، ولكلاً منهما استخدامات خاصة به مع العيوب والمميزات التي يتميز بها، وتختص تلك الأشكال المطابخ المفتوحة ويعد هذا الشكل من الأشكال الحديثة ويفضلها البعض في هذه الأوقات.

المطبخ المفتوح

بدأ المطبخ المفتوح في الانتشار في الآونة الأخيرة، وهو عبارة عن تصميم المطبخ بدون جدران بحيث يطل على غرفة المعيشة أو الصالة بدون حواجز، كما أن هناك تصميمات جديدة للمطابخ من الداخل منها مطابخ اكريليك، وهو نوع يشبه الزجاج ويحتوي على أشكال مميزة وألوان مختلفة لذلك يفضل الكثيرون استخدام هذا التصميم بسبب لمعته وروعة التصميم، كذلك هناك مطابخ المنيوم وهي نوع من الأنواع الحديثة التي انتشرت في الفترة الأخيرة وذلك بسبب سهولة استخدامها وتنظيفها.

لذلك عند تصميم المطبخ الخاص بالمنزل تختار السيدة المطبخ وتهتم بجميع التفاصيل الدقيقة الخاصة به، وذلك لأنه يعد القطعة الأكثر أهمية في المنزل من أجل تلبية احتياجات الأسرة من إعداد وجبات الطعام، كما أنه يعد المكان الذي تقضي به ربة المنزل الكثير من الوقت فيه.

لذلك لابد من اختيار التصميم المناسب والديكورات التي توفر الراحة والنظام، كذلك لابد أن يتناسب مع الاحتياجات الخاصة بالعائلة من أجل تلبية احتياجاتهم بشكل أفضل.

فهناك بعض الأشكال الخاصة بالمطابخ المفتوحة التي تكون على شكل حرف U ويوفر هذا الشكل الكثير من المساحة من أجل الوقوف به بكل أريحية، كذلك هناك بعض الأشكال التي تكون على شكل حرف L، ويعد هذا التصميم من التصاميم التي تناسب المساحات التي تكون صغيرة ويعمل على توفير أكبر قدر من المساحة فيها، بالإضافة إلى أن هناك المطابخ التي تتكون من الجدار الواحد التي توفر العمل بكفاءة وبشكل مثالي.

إيجابيات المطبخ المفتوح

هناك بعض الإيجابيات التي تعود على المنزل عند تصميم المطبخ بهذا النظام، تلاحظها ربة المنزل بعد التصميم النهائي له، مما يعمل على زيادة الراحة النفسية للمرأة وإعطائها مساحة كبيرة في الحركة بداخل المطبخ.

بالإضافة إلى أنه من الممكن أن يعطي ذوقاً رائعاً عند تنظيفه بشكل منظم، وذلك بسبب أناقة الدواليب التي تظهر بعدة ألوان مزركشة تعمل على إعطاء مظهر جمالي من الخارج، حتى أنه من الممكن ترتيب الأواني التي تكون فاخرة في الواجهة مع بعض الديكورات والإكسسورات الرقيقة التابعة للمطبخ، لذلك لابد من الحفاظ على ترتيب وتنظيم تلك المطابخ التي تكون بهذا النظام.[1]

توفير مساحة أكبر

تعد من أهم المميزات التي تعود من تصميم المطابخ المفتوحة أنه من الممكن أن يعطي مساحة أكبر مما هو عليه في الحقيقة، ويرجع السبب في ذلك أنه يخلو من الجدران مما يعمل على خلق مساحة إضافية فيه، تساعد ربة المنزل في التحرك بسهولة ويسر بداخل المكان.

سهولة حمل الأطباق

تساعد المطابخ التي تكون مفتوحة وتطل على غرف المعيشة أو الغرفة المخصصة لتناول الطعام، حيث تعمل على سهولة حمل الأطباق من الفتحة المطلة على الغرفة وسرعة وصولها إلى مائدة الطعام.

خاصة تكون هذه الميزة مفيدة عندما يكون هناك ضيوف ومن الضروري إعداد مائدة الطعام في وقت قياسي، فمن الممكن أن يساعد على سهولة حمل الأطباق وإعداد المائدة بشكل سريع للغاية.

سهولة التواصل مع الآخرين

تتيح المطابخ المفتوحة سهولة التواصل مع الأشخاص الموجودة أثناء التواجد بداخل المطبخ لإعداد وجبات الطعام، فعلى سبيل المثال من الممكن عندما يكون هناك مجموعة من الضيوف تجلس في غرفة المعيشة ولا تستطيع ربة المنزل التواصل معهم بسبب انشغالها في إعداد الطعام، تتيح تلك المطابخ سهولة التحدث معهم والترحيب بهم من خلال الفتحة التي تكون موجودة في المطبخ المفتوح أو حتى الجدار الذي تم إزالته.

سلبيات المطابخ المفتوحة

هناك بعض السلبيات التي تظهر عند تصميم هذه المطابخ المفتوحة في المنازل، قد تعاني منها ربة المنزل بعد ذلك بعد الاستخدام، ويرجع السبب في ذلك إلى عدم نظافة المطابخ باستمرار أو ظهور الفوضى.

ظهور فوضى المطابخ

قد تعاني ربة المنزل من ظهور الفوضى التي تظهر بشكل واضح على الغرف المطلة بالمطبخ المفتوح، وتحدث هذه الفوضى بسبب عدم تنظيف المطبخ بعد الاستخدام بشكل فوري، وعدم غسل الأواني والأطباق مباشرة بعد عملية إعداد الطعام.

يرجع السبب في ذلك عدم امتلاك الوقت الكافي لتنظيف المطبخ بعد كل مرة من إعداد الطعام، حيث هناك بعض السيدات التي تعمل على تنظيفها مرة واحدة في اليوم أو في نهاية اليوم، مما يؤدي إلى ظهور تلك الفوضى في الغرفة الأخرى التي تطل على المطبخ ويؤثر عليها بشكل سلبي.

خاصة إذا كان هناك حفل عشاء أو هناك ضيوف يلاحظون تلك الفوضى، مما يجعل أهل المنزل يشعرون بالإحراج وظهور عدم نظافة المنزل أمامهم.

نفاذ الروائح في المنزل

من الطبيعي أن هناك بعض الروائح التي تأتي من المطبخ، ليست بالضرورة أن تكون رائحة شهية، فهناك روائح تفور من المطبخ قد تكون قاسية لدرجة أنها تنتشر بجميع أرجاء المنزل.

ربما تأتي هذه الرائحة بسبب تنظيف الفرن أو بسبب تراكم بواقي الطعام في المطبخ بدون تغطيته، أو حتى تراكم كميات كبيرة مما يؤدي إلى نفاذ تلك الروائح الكريهة بشكل سريع.

هناك بعض السيدات تعمل على تجنب هذه الرائحة من خلال وجود فتح الفتحات الخاصة بالتهوية مثل الباب أو النافذة، بالإضافة إلى أنه من الممكن تشغيل المروحة الخاصة بالمطابخ التي تعمل على شفط الروائح الكريهة، أو حتى إشعال الروائح الرائعة مثل المعطرات أو أعواد البخور أو الشموع العطرة.

صدور الأصوات المزعجة

هناك بعض الأصوات التي من الطبيعي أن تصدر من المطبخ، وذلك بسبب إعداد وجبات الطعام، فربما أن تستخدم المرأة الخلاط الكهربائي أو العجان الكهربائي أو حتى مضرب البيض.

وفي حالة المطبخ المفتوح يتنشر الصوت بسرعة كبيرة بداخل أرجاء المنزل بسبب عدم وجود جدران مغلقة تعمل على الحد من الصوت أو باب منفصل خاص به يعمل على كتم الصوت.



Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد