اهمية ثقافة الحوار الاجتماعي في تحقيق السلم الاجتماعي


ماذا يعني الحوار الاجتماعي

  • تعريف الحوار لغة:

على انه مناقشة أو محادثة قد تحدث بين شخصين أو أكثر[1].

اصطلاحا:

تم تعريفه بأنه محادثة تُجري بين مجموعتين حول موضوع معين ومحدد يوجه إليه الكثير من التساؤلات ويكون لكل فرد في المجموعة وجهة نظر خاصة به ومبدأ ينتمي إليه ويهدف إلى الوصول لحقيقة أو إلى أقصى حد ممكن من التفاهم والاتفاق.

بعيدًا عن الشدائد أو التعصب أو الكراهية بطرق تعتمد على أساسين هما العلم والعقل ولكن من اللازم أن يكون الطرفين على استعداد لقبول الحقيقة حتى لو تم معرفتها على يد فرد آخر.

أهمية الحوار الاجتماعي في تحقيق السلم الاجتماعي

في عام 2013 شهر نوفمبر قام كلا من المنظمة العالمية للحركة الكشفية ومركز الملك عبد الله بن عبد العزيز الدولي للحوار بتوقيع مذكرة تفاهم لكي يتم تعزيز الحوار بين مختلف الديانات والثقافات المختلفة بين الشباب وبعضهم البعض [2].

حيث انهم اتفقوا على أن الحوار هو أحد الأدوات التي تعزز الطريقة المسؤولة عن العيش بسلام وتحقيق الأمن، في الحوار هو أهم جزء في حل المشكلات والنزاعات والصراعات وبناء وترسيخ قواعد السلام .

فهو ليس مجرد نقاش أو كلام متداول أو مؤتمر يُعقد ثم ينتهي بلا هدف بل هو اكثر من ذلك بكثير فهو ما ينشئ ويهيئ المساحة الآمنة التي يظهر بها افتراضات الناس وأحكامهم وآرائهم ووجهات نظرهم وتصوراتهم عن العديد من الأمور.

هناك سبعة مبادئ للحوار يجب أن نراعيها ومن اللازم أن يكون المشاركين على وعي بالأنواع الثلاثة من مناهج بناء السلام الضرورية لضمان التحول الناجح إلى نظام سلام وبناء السلام السياسي والهيكلية والاجتماعية والمبادئ السبعة الخاصة بالحوار:

  1.  الاتفاق على أن السبب والهدف هو التعلم.
  2.  التركيز على العلاقة.
  3.  استعداد لتغيير الوضع.
  4.  توظيف مهارات الاتصال المناسبة.
  5.  السطح ما هو مخفي.
  6.  تواجد بالأماكن الصعبة.
  7.  تواجد مساحة آمنة.

الحوار الاجتماعي في مدونة الشغل

منظمة العمل الدولية لها دور بارز حيث أنها تعمل على دعم الحوار الاجتماعي بشكل كبير، وأكبر دليل على ذلك هو أن المنظمة خاضعة لحكم شركاء اجتماعيون وحكومات بشكل ثلاثي الأطراف [3].

جميع المبادرات التي أُنشئت والتي ما زالت تحت الإنشاء تسعى إلى تعزيز وتحقيق الحوار السلمي والمثمر بين كلا من العمال والحكومات وقطاع الأعمال.

منظمة العمل الدولية تتفاوض بخصوص المعايير الخاصة بالعمل الدولي لكي يتمكنوا من تطبيقها على جميع المستويات الوطنية بكل الدول المشاركة.

كما هذه المعايير غطت حرية تكوين الجمعيات والمفاوضة الجماعية سواء كانت للعمال والشركات، وتتضمن حقوق الحوار الاجتماعي للعمال الذين هم قد تم تعيينهم بالفعل في خدمات التوظيف الخاصة تلك التي نُص عليها باتفاقية منظمة العمل الدولية الخاصة بوكالات الاستخدامات الخاصة رقم 181.

نصت موادها 4 و11 و12 على حرية تكوين الجمعيات وإعطاء حق المفاوضة الجماعية لكل تلك العمالة، وقامت كل من منظومة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي بتطوير التوصيات البحثية التي تتعلق بالحوار الاجتماعي والمفاوضات الجماعية باعتبارها أدوات للتعامل مع التطورات والتغيرات داخل سوق العمل.

بِما إن خدمة التوظيف الخاصة تسعى بدورها إلى تقديم المساعدة للعمال والشركات في احتياجات سوق العمل المتعلق بهم، الحوار الاجتماعي من الأكيد أن له أهمية كبيرة في مجال الصناعة.

حيث يظهر هذا في انعكاسه على الالتزام بالدعم المطلق لاتفاقية منظمة العمل الدولية الخاصة بوكالات الاستخدام الخاصة ، كما قام كل من المدير والأعضاء المنتمين بالاتحاد العالمي للتوظيف بالمشاركة في الكثير من المناقشات والمفاوضات الثلاثية المتواجدة داخل منظمة العمل الدولية حول القضايا المتعلقة بالقطاع وكيان العمل المتغير والمتقلب.

ذلك لكونه هو مالك عمل عمال الوكالة ولذلك لا تقتصر صناعة التوظيف على الطرف المناسب للتفاوض مع ممثلي العمال بخصوص قرارات التوظيف والظروف الخاصة بالعمل، بل هناك ما هو اهم من ذلك حيث انه الطرف الشرعي الوحيد الذي يقوم بذلك.

يمتلك الاتحاد العالمي للعمالة اتصالات بشكل منتظم مع UNI Global Union بالإضافة إلى الاتحاد الدولي الخاص بنقابات العمال، وقامت كل الشركات الأعضاء الواقعة ضمن الاتحاد العالمي للتوظيف (ثم Ciett) بتوقيع مذكرة تفاهم مع UNI Global Union لكي يقيموا شراكة بشكل منظم.

لكي يتمكنوا من تحقيق ظروف عادلة مناسبة لصناعة عمل الوكالة المؤقتة وعمال الوكالات المؤقتين عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي العالمية.

الاتحاد العالمي للتوظيف يتمتع بعلاقة عمل وثيقة مع المنظمة الدولية لأصحاب العمل بالإضافة إلى اللجنة الاستشارية للأعمال والصناعة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بكونه أحد الأعضاء المشاركة.

أن أعضاء الاتحاد العالمي للتوظيف أصبحو طرف في مجموعة كبيرة من اتفاقيات العمل الجماعية التي لها دور فعال وواضح في تحسين الظروف الخاصة بالعمل الخاصة بالعاملين داخل الوكالات .

على أساس مجموعة أركان وحقوق منها المساواة في الأجر والصحة والسلامة المهنية والمعاشات التقاعدية والتدريب ومجموعة أشكال أخرى متعلقة بالحماية الاجتماعية.

أهمية الحوار في حياتنا

وهب الله الإنسان له القدرة على التواصل منذ أن تتم ولادته حتى يتمكن من تأمين كل احتياجاته، سواء كانت بيولوجية أو نفسية، ويكون لدية تواصل بصري مع كل من حوله ومن الدلائل عن تفاعل الطفل مع المجتمع والأفراد من حوله منذ ولادته.

منها ظهور الابتسامة، ثم بعد كبره تصبح الكلمات واللغة هي مفتاح تكوين العلاقات بين الناس، وهنا تتضح الفروق بين الإنسان وسائر الكائنات الحية.

من المؤكد أن الإنسان بحاجة إلى الدخول في نقاشات وحوارات فهي إحدى أهم وسائل الاتصال التي لا تقتصر على مرحلة بعينها، بل هي مناسبة لجميع مراحل الحياة والأمور الاجتماعية.

يعتبر الحوار لغة التفاهم بين الناس والطريق المُمهد للوصول إلى الأهداف الذين يريدوا تحقيقها وأهمية الحوار:

  1. تحقيق الانسجام بين كل الناس لمي تنتشر المودة والسلام بينهم.
  2. تشييد مجتمع متقدم نتيجة الحوار الفعال.
  3. احد الطرق الفعالة والقائمة بذاتها مع أفراد الأسرة.
  4. يساهم في تحقيق وترسيخ العدالة حيث انه من اللازم الاستماع إلى الأفراد في المناقشة الخاصة بأي قضية أو مشكلة.
  5. طريقة لتبادل المعلومات والثقافات والتجارب بين الناس.
  6. كما أن له فوائد في الحياة الأسرية فهو يساعد في إيضاح المشاعر التي نشب عنها الخلاف ومن ثم فهمها والبحث عن حلول.
  7. من اللازم أن نتجنب السلوك الذي يقضي على إمكانية الحوار كبدء القتال والانتقام أو ترك النقاش والانسحاب فينتج عن ذلك تواجد ندوب غير مجدية.
  8. انه غذاء للعقل من خلال السماع إلى المشكلات والبدء في وضع الحلول والبحث عن العقدة.



Source link

قد يعجبك ايضا

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد