الوجوه الخزفية للاسنان – المرسال


يرغب الجميع في الحصول على ابتسامة رائعة ومظهر مثالي للأسنان، وأحياناً قد يعاني البعض من تلف الأسنان بسبب أمراض اللثة أو تآكل الأسنان بسبب مرض معين أو عدم الاهتمام بنظافتها مما يؤدي إلى تراكم البكتيريا الضارة التي تسبب العديد من المشاكل في الفم، كما أنه يؤثر بشكل سلبي على مظهر الأسنان، لذلك يلجأ البعض إلى تركيب الوجوه أو التي تسمى تاج من أجل استعادة وظيفة الأسنان التالفة أو الحصول على مظهر رائع وابتسامة رقيقة، حيث يؤثر ذلك على نفسية المريض بشكل كبير، ولكن لابد من اختيار التاج المناسب للأسنان وذلك على حسب رؤية الطبيب المعالج في ذلك.

متى تحتاج وجه الأسنان الخزفية

لابد على المريض أن يختار قالب الأسنان أو الوجه المناسب له، ولكن قبل معرفة ذلك، لابد أن يعرف متى يحتاج هذا الوجه ولماذا، لذلك يبدأ بعدة خطوات، وهي:

  • الخضوع إلى الفحص الطبي على أيدي طبيب الأسنان المتخصص.
  • في بعض الحالات من الممكن أن يتناول المريض العلاج، ولكن في حالة إذا لم يلقي العلاج نتيجة، في هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى تركيب الوجه المناسب للأسنان.
  • يحتاج المريض تركيب هذه الوجوه في حالة إذا كان يعاني من التسوس الحاد أو بعض التجويفات العميقة التي أدت إلى ضعف الأسنان بشكل كبير.
  • كذلك يلجأ الطبيب إلى تركيب هذه القبعات من أجل استبدال عملية حشو الأسنان التي تظهر بشكل واضح.
  • تحسين مظهر الأسنان وظهورها بشكل ملائم بعد فشل جميع العلاجات في ذلك.
  • في حالة أيضاً تلف الأسنان أو تشققها وعدم القدرة على علاجها مرة أخرى.
  • عند القيام بعملية زرع الأسنان تشوه المظهر الخارجي يتم تركيب هذه الوجه من أجل تغطيتها.
  • يتم تركيب هذه التيجان في حالة القيام بعملية قناة جذر بالأسنان الخلفية من أجل تغطيتها.
  • أحياناً يرغب البعض في تركيب هذه الوجه من أجل تحسين مظهر الفم والحصول على ابتسامة رائعة.
  • في حالة الرغبة للحصول على مظهر جمالي للفم وظهور الأسنان بشكل متناسق في الشكل واللون والحجم.
  • ترميم الأسنان التي تعرضت للتلف أو التكسير.

الوجوه الخزفية لأسنان الأطفال

من الممكن أن يستخدم الأطفال الصغار هذه الوجوه الخزفية وذلك في بعض الحالات منها:

  • في حالة الحفاظ على الأسنان التي تعرضت إلى التسوس الشديد مما أدى إلى التلف بصورة كبيرة لا تجعله قادر على الخضوع إلى عملية الحشو.
  • يقلل من فرص التعرض إلى التخدير عند القيام بعلاج الأسنان وذلك من أجل عدم قدرتهم على التحمل للألم الناتج من الحشو أو العلاج.
  • من الممكن أن يتم تركيبها للأطفال من أجل أن تقلل نسبة الخطورة التي تتعرض لها الأسنان خاصة عند الأطفال التي تعاني من عدم الانتظام في نظافة الفم اليومية مما يؤدي إلى خطر الإصابة إلى التسوس الشديد للأسنان.[1]

مميزات الوجوه الخزفية للأسنان

يعد هذا النوع من التيجان من الأنواع الأكثر شيوعاً من ضمن باقي الأنواع الأخرى، حيث يوجد العديد من الأنواع المستخدمة منها من الذهب والفولاذ والسيليكا ومادة الزيركونيا، تصنع الوجه الخزفية من مواد الخزف بالكامل وفي الغالب تكون من مادتي السيراميك الكامل أو البورسلين.

  • أنها تعطي شكلاً طبيعياً للأسنان عن أي نوع آخر تصنع منه هذه الوجه.
  • تعد الأقرب إلى الشكل واللون والحجم الطبيعي تطابقاً مع الأسنان العادية في وذلك لأنها عبارة عن طبقة رقيقة وشفافة ويتم تعليقها على الأسنان.
  • تعد من أفضل الخيارات التي تستخدم من أجل ترميم الأسنان الأمامية، بالرغم من أنها تصلح للأسنان الأمامية والخلفية معاً.
  • كذلك تستخدم في حالة الأشخاص الذين لديهم حساسية ضد المعادن وذلك لأنها خالية من المعادن بشكل نهائي وتعد آمنة لأن تركيبتها تخلو من جميع السموم، فهي تعد متوافقة حيوياً مع الأسنان الطبيعية.

عيوب الوجوه الخزفية للأسنان

  • لكن يجب التنبيه على المرضى أن هذه الوجوه ليست قوية مثل الوجوه المعدنية.
  • ولكن من الممكن أن تستمر لفترات طويلة من الوقت في حالة الاهتمام بها وتقديم الرعاية والعناية الكاملة لها.
  • من الممكن أن تتطلب تكلفة أعلى من الوجوه المعدنية الأخرى.

خطوات تركيب وجوه الأسنان الخزفية

ليست سهلة عملية تركيب وجوه الأسنان الخزفية، فهي تتطلب عدة خطوات منها:

الذهاب إلى طبيب الأسنان عدة مرات في المرة الأولى

  • يتم فحص الأسنان بالكامل وتجهيزها من أجل التركيب.
  • يتم عمل أشعة سينية من أجل الفحص الكامل لجذور الأسنان والعظام المحيطة بها قبل أن تتهيأ لاستقبال الوجوه الخزفية.
  • في حالة وجود بعض الالتهابات أو التسوس الشديد الذي يؤدي إلى ظهور التجويفات العميقة، لا يمكن التركيب بشكل مباشرة فلابد في البداية من علاج هذه المشاكل قبل وضع القوالب الخزفية عليها حتى لا تتفاقم الأمور وتزداد المشاكل.
  • يقوم الطبيب بتخدير السن الذي يوضع عليه الوجه وأنسجة اللثة التي تحيط به من أجل تهيئته وإعادة التشكيل من جميع الجوانب به لتهيئة المكان الذي يوضع القالب عليه.
  • ويعمل الطبيب على إعادة ترميم السن الطبيعي في حالة إزالة بعض المواد التالفة منه أو فقدان جزء كبير عند وجود تسوس به بواسطة مواد الحشو، من أجل أن يكون بشكل متساوي على طول سطح المضغ، بالإضافة إلى أن هذه المواد تعمل على دعم وتقوية القالب الخزفي.
  • بعد الانتهاء من عملية الترميم وإعادة هيكلة السن إلى طبيعته مرة أخرى، يوضع الطبيب على السن معجوناً من أجل أن يرسم شكل السن بالتفصيل من أجل بناء القالب على نفس هذا النمط، كذلك من الممكن أن يستخدم ماسح ضوئي للتأكد من أنه على نفس المقاسات الخاصة بالسن ولن يؤثر بأي شكل على اللدغة، ولكنه يتم تركيب تاج مصنوع من مادة الأكريليك بشكل مؤقت من أجل تغطية السن لحين الانتهاء من تصنيع الوجه الخزفي.
  • في حالة تركيب هذه القوالب المؤقتة يجب الاهتمام بها لأنها ضعيفة، لذلك لابد من عدم تناول الأطعمة اللزجة أو مضغ العلكة لأنها من الممكن أن تلتصق بها وتؤدي إلى كسرها، بالإضافة إلى أنه من المفضل عدم مضغ الطعام عليها واستخدام الجانب الآخر من الفم، وعدم تناول الأطعمة الصلبة أو الخضروات النيئة.
  • يتم إرسال هذه الأشكال والرسومات إلى مختبر الأسنان من أجل تصنيع الشكل المناسب للوجه الخزفي، ويتم تصنيع هذه الوجوه في مدة أقصاها ثلاثة أسابيع.
  • في حالة إذا كان القالب مناسب للسن من حيث الحجم واللون، يبدأ الطبيب في إزالة القالب المؤقت، ويتم تخدير السن الذي يتم تركيب على الوجه الخزفي عليه ويقوم بتثبيت الوجه الخزفي الجديد المصنع بنفس المواصفات والقياسات للسن في مكانه ويتم تثبيته باستخدام بعض المواد التي تعمل على تثبيته بشكل دائم.

الاهتمام بالوجوه الخزفية للأسنان

عند تركيب تلك الوجوه فهذا يعني أنها مثلها مثل الأسنان الطبيعية، لذلك لابد من تقديم الرعاية الكاملة لها لمنع تسوس الأسنان مرة أخرى أو إصابة اللثة ببعض الأمراض التي تسبب العديد من المشاكل المختلفة، لذلك لابد من غسل الأسنان من مرتان إلى ثلاثة في اليوم الواحد، بالإضافة إلى استخدام خيط الأسنان لإزالة التراكمات التي توجد بين فراغات الأسنان وغسل الأسنان بواسطة غسول الفم الرغوي بشكل يومي لمنع نمو البكتيريا الضارة في الفم.



Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد