أفكار إبداعية للعمل التطوعي

يعتبر العمل التطوعي من أفضل الطرق لتحسين المجتمع وتقدمه ، وكذلك تطوير أنفسنا والعمل على المشاركة ومساعدة الآخرين ، ووفقاً لتقرير صادر من متطوعي الأمم المتحدة يشير إلى تقدير عدد العاملين في أي اعمال تطوعية حوالي 140 شخص في مختلف أنحاء العالم ؛ فيوجد الكثير من الخدمات المتاحة في المجتمع تحتاج لأشخاص للعمل بها ، ويمكنك إيجاد أماكن العمل التطوعي عن طريق الإنترنت بسهولة فائقة . [1]

أفكار للعمل التطوعي

يوجد العديد من الأفكار التي تساعد في المشاركة في الكثير من الأعمال التطوعية المختلفة ، ومن ضمن هذه الأفكار الإبداعية الآتي :

تنظيف وتنظيم الأماكن العامة

هناك أشخاص محبين لجعل مدينتهم أو قريتهم نظيفة ومتميزة ، يتم ذلك من خلال تكوين فريق أو مجموعة مما لديهم نفس الشغف حول تنظيف البيئة ، ويتجمع الفريق في حديقة أو شاطئ ، أو طريق عام لإزالة القمامة الموجودة في المكان وعلى الأرض ، هذه الطريقة سوف تساعد على الحد من التلوث ، وتعزيز إحساس الأفراد بمجتمعهم ، والإحساس بالمشاركة الفعالة به ، وتنضم في هذا العمل عن طريق قيامك بتنظيم حدث خاص بك ، أو انضمامك إلى فريق تنظيف الحي الموجود بالفعل في المدينة التي تقطن بها ، ومن الممكن أن تقدم مكافآت وهدايا لفريقك من حيث التشجيع على العمل بطاقة أكبر ، وبمزيد من الترحيب .

استضافة حملة لجمع التبرعات

تعتبر من أهم أفكار للعمل التطوعي حيث إنها فريدة من نوعها ، تتضمن الفكرة جمع التبرعات من خلال تنظيم حفل عشاء ، أو مزاد ، أو من خلال المعارف والأصدقاء المحيطين ، ويمكنك القيام بأفعال إبداعية كثيرة لجمع التبرعات ، وجعل الجميع يساهم في دعم حملتك ، وذلك يمكنك تنفيذه على سبيل المثال من خلال لعبة معينة ، وجمع الأموال للمشاركة في السعي للحصول على الكأس ، أو الفوز باللعبة وابتكار العديد من الأفكار الإبداعية الأخرى بجانب الأفكار التقليدية المعروفة في جمع التبرعات . [2]

خدمة كبار السن في المجتمع

يعتبر التطوع في دار رعاية لخدمة المسنين ، وكبار السن من الأعمال الخيرية التي تحسن بها ذاتك ؛ فمساعدة الأجيال التي كانت ذات يوم من الأيام تمنح ، غيرها الوقت والطاقة يُعد جزء حيوي ، وفعال من العقد الاجتماعي .

مساعدة المشردين

مشكلة التشرد مشكلة عالمية ، وتواجه مختلف المجتمعات سواء النامية منها أو المتقدمة ؛ ويتم العمل في ذلك العمل الخيري عن طريق التطوع في الملاجئ ، والمطابخ الخاصة بها ؛ فالعديد من المنظمات تحتاج بشكل مستمر إلى متطوعين لديهم مهارات متنوعة من العمل اليدوي إلى الكتابي ، وإلى مهارة التواصل مع المجتمع والآخرين ، وكيفية التعامل مع من لا مأوى لهم وخاصة الأطفال منهم .

مساعدة المرضى

يوجد العديد من المجموعات التي تهتم بالمرضى والمعاقين ؛ فيمكنك المشاركة في مراكز رعاية المرضى ، أو العيادات المجتمعية ، أو المنظمات الطبية مثل منظمة الصليب الأحمر ، وسواء كنت على خبرة بالعمل الطبي أم لا ؛ فسوف تجد الكثيرون من حولك يقدمون المساعدة لك والدعم .

مشاركة المواهب

يمكنك مشاركة مواهبك سواء في الكتابة وتعليم غيرك ، وعمل فصول لمحو الأمية ، أو إذا كنت تجيد الخياطة ، أو التصميم ، أو إدارة مشروع ، أو التدريس ؛ فسوف يمكنك التدريس في ممارسة العمل التطوعي في المدارس التي تفتقر لتعيين مدرسين نظراً لظروف القرية ، أو المدينة التي تقع بها المدرسة ، ويوجد العديد من المنظمات التطوعية التي يمكنها استخدام موهبتك في مزاولة الأعمال التطوعية المختلفة .

توجيه طفل أو مراهق

يحتاج الأطفال بشكل دائم إلى أشخاص بالغين ذو خبرة لمساعدتهم ، وتوجيههم في جميع الأمور التي تمر عليهم ، وكذلك البحث عن حلول لمشكلاتهم ، من الممكن أن تتطوع في منزل به أطفال ، أو مدرسة عامة ، أو المشاركة في منظمة شبابية ؛ فتعتبر مساعدة الأطفال والمراهقين ، وتوجيههم مهمة تغيير اجتماعي كبيرة ومهمة للغاية . [1]

ما هي فوائد العمل التطوعي

للتطوع العديد من الفوائد التي هي تُعد من أهم الطرق للشعور بالصحة ، والسعادة لدى المتطوعين ، وقد يقلل من التوتر الزائد ويكافح الاكتئاب ، ومن ضمن فوائد التطوع ، وأهمها الآتي :

يساعد في التواصل مع الآخرين

يتيح العمل التطوعي للمتطوعين سهولة التواصل مع الآخرين في المجتمع ، والتأثير فيهم والتأثر بهم ، يساعدك التطوع في تكوين صداقات جديدة ، وتوسيع شبكة علاقاتك بالآخرين ، كما أنه يعود بالفائدة والنفع لك ، ولعائلتك ويعزز من مهاراتك الاجتماعية ، وتعتبر المساعدة في أبسط الأمور تحدث فرقاً كبيراً في حياة الآخرين ، وكذلك المنظمات التي تحتاج إلى عدد كبير من المتطوعين بشكل مستمر ، ويقوي أيضاً روابطك بالمجتمع وتوسيع شبكات الدعم الاجتماعية الخاصة بك ، ويجعلك مع أشخاص لديهم نفس الاهتمامات والأنشطة ، وإذا كنت من الأشخاص الخجولين ، وتجد صعوبة في التواصل مع الأشخاص ؛ فقد يمنحك التطوع فرصة كبيرة في ممارسة مهاراتك الاجتماعية ، وتطويرها والتواصل الفعال مع الآخرين بسهولة .

التطوع مفيد للعقل والجسم

يعمل التطوع على توفير فوائد عديدة للصحة والجسم ، وكذلك الصحة النفسية ؛ فقد يخلصك من الاكتئاب ، والوحدة ، والقلق ، والغضب ، وكذلك الآثار الناتجة عن التوتر ؛ فتواصلك مع الآخرين في المجتمع وإندماجك في الحياة الاجتماعية له تأثير عميق على صحتك النفسية بشكل عام ؛ فلا شيء يقلل من التوتر أفضل من الأتصال الفعال والإيجابي بشخص آخر لديه نفس الاهتمامات والميول ، وأيضاً التعامل مع الحيوانات الأليفة ثبت أنه عامل كبير في الحد من التوتر والقلق ؛ فسوف تبقى دائماً  لى اتصال منتظم ومتواصل بالآخرين ؛ فتصبح محمي من الإصابة بالاكتئاب .

يدعم الثقة بالنفس

يمنحك دورك كمتطوع الشعور بالإحساس بالفخر والهوية ؛ فأنت تقوم بفعل الخير للآخرين وللمجتمع ، مما يوفر شعوراً طبيعياً بالإنجاز ، وسوف يصبح لديك نظرة إيجابية لمستقبلك وحياتك ، والرغبة في تحقيق أهدافك ، والوصول إلى أحلامك ؛ فسوف تشعر بشعور أفضل تجاه ذاتك ، وترغب بشكل أكبر في تحقيق طموحاتك .

يعزز الحياة المهنية

يعتبر التطوع من الأعمال التي تمنح صاحبها الخبرة والمهارات التي تساعده عند التقدم لمهنة جديدة ، وخاصة إذا كان في مجال اهتمامه ؛ فسوف يقابل أشخاص في نفس مجاله ؛ فالتطوع يجعل الفرصة أمامك أكبر لممارسة المهارات المهمة المستخدمة في الحياة العملية ، مثل تخطيط المشاريع ، وإدارة المهام ، والتنظيم ، والعمل الجماعي . [3]

Source link

 

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد