أسباب تأخر البلوغ عند الفتيات ومعلومات تهمك



لنتعرف على أسباب تأخر البلوغ عند الفتيات وأعراضها في الاتي:

أسباب تأخر البلوغ عند الفتيات

هناك أسباب عديدة لتأخر البلوغ عند الفتيات، وهي كالاتي:

1. تأخر البلوغ الوراثي

قد يتأخر البلوغ عند الفتيات بسبب تأخر ذلك عند أمهاتهن، ويعرف تأخر البلوغ عند الأم في حال تأخر نزول أول دورة شهرية بعد عمر 14 عام.

لكن مجرد بلوغ الفتاة سرعان ما تكتمل سلسلة البلوغ دون أي مشاكل، ويعد هذا السبب هو السبب الرئيس من أسباب تأخر البلوغ عند الفتيات.

2. النحافة الشديدة

تعاني بعض الفتيات من ضعف الكتلة الدهنية في الجسم والتي تسبب تأخر بلوغها؛ نتيجة قيامها بعدد من السلوكيات، منها:

  • القيام بنشاطات رياضية مجهدة مثل: التنافس في رياضة السباحة، رقص الباليه ولعب الجمباز.
  • فقدان الشهية العصابي، وهو خضوع الفتاة لنظام غذائي قاسي حتى لا يزيد وزنها مما يجعلها شديدة النحافة.
  • سوء التغذية الشديد.

3. مشاكل في المبايض

تعاني بعض الفتيات من مشكلة عدم إفراز المبايض للهرمونات التناسلية أو قلة إفرازها، بما يسمى قصور الغدد التناسلية، ويعود ذلك الأمر للاتي:

  • يعود ذلك لمشاكل في المبيض نفسه أو عدم نموه بشكل صحيح.
  • مشكلة في الجزء المسؤول عن البلوغ في الدماغ.

4. مشاكل صحية أخرى

هناك مشاكل صحية تؤدي إلى قصور الغدد التناسلية مما يسبب تأخر البلوغ عند الفتيات، أهمها:

  • داء المعدة.
  • مرض التهاب الأمعاء.
  • كسل في الغدة الدرقية.
  • مرض السكري.
  • التليف الكيسي.
  • أمراض الكبد والكلى.
  • أمراض المناعة الذاتية مثل: مرض هاشيموتو ومرض أديسون.
  • العلاج الكيميائي أو الإشعاعي الخاص في المبايض.
  • ورم في الغدة النخامية.
  • متلازمة تيرنر، وهي مرض جيني.

أعراض تأخر البلوغ عند الفتيات

في العادة يحدث البلوغ للفتيات في سن 8 إلى 15 عام، وهناك أعراض تظهر على الفتيات تعد مؤشر لتأخر بلوغهن، وهي:

  • تأخر نمو الثدي بعد عمر 13 عام.
  • عدم وجود شعر على العانة.
  • تأخر نزول الدورة الدموية الشهرية بعد سن السادسة عشر.
  • عدم نمو الرحم بشكل سليم.
  • قصر في القامة أو تأخر في النمو وزيادة الطول مع الزمن.
  • العمر العظمي للفتاة أقل من عمره في الوضع الطبيعي.

من الجدير للذكر أن الأعراض تختلف من فتاة لفتاة باختلاف أسباب تأخر البلوغ عند الفتيات.

تشخيص تأخر البلوغ عند الفتيات

من الأخبار الإيجابية أن الطبيب يساعد الفتيات اللواتي تعانين من مشكلة تأخر البلوغ على تخطيها ونموهن بشكل طبيعي، لذا يجب زيارة الطبيب في حال توقع وجود مشكلة في البلوغ، حيث يقوم الطبيب بالاتي:

يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات للتأكد من مشكلة تأخر النمو، أهمها: 

1. فحص تحديد العمر العظمي للمريضة

عن طريق إجراء أشعة سينية بسيطة لليد اليسار والمعصم، للنظر إلى طبيعة نمو ونضوج الهيكل العظمي مع الزمن، وفي حال وجود اختلاف بين العمر العظمي للمريض مقارنة بالعمر الفعلي الطبيعي غالبًا يكون بسبب تأخر البلوغ.

2. فحوصات دم

يطلب الطبيب إجراء فحوصات دم مخبرية للمريضة للنظر إلى الهرمونات المسؤولة عن البلوغ بشكل خاص مثل: هرمون الإستروجين وهرمون التستوستيرون، بالإضافة إلى بعض الفحوصات الخاصة ببعض الأمراض التي قد تكون السبب بتأخر البلوغ.

3. فحوصات أخرى

تشمل ما يأتي: 

  • إجراء فحص بدني.
  • أخذ التاريخ المرضي والعائلي للمريضة، حيث يسأل الطبيب حول وجود تأخر في البلوغ عند الأم؛ لأن السبب قد يكون وراثيًا.
  • السؤال عن الأدوية التي تتناولها المريضة.
  • النظر إلى مخطط النمو الخاص بالمريضة لمعرفة وجود مشكلة في مرحلة معينة أم لا.
  • طلب بعض التحاليل والفحوصات المخبرية.



Source link

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد